أورام الثدي الحميدة

ماهو الورم الحميد تحديدا .؟ تتكون الأورام الحميدة داخل غدد منتجة للحليب تحيط بها أنسجة الثدي الدهنية . تظهر الكتل الحميدة في أشكال وأحجام
مختلفة .وهي في الغالب مؤلمة سهلة الحركة وتتأثر بوجود الدورة الشهرية .
إلى جانب حالات الألياف الكيسية هناك كتل صغيرة أخرى تشمل الورم الغدي الليفي والأورام الحليمية وتكلسات الثدي والتموت الدهني الرضي .
فيما يلي شرح مبسط لكل حالة :

Advertisement
الورم الغدي الليفي
يحدث هذا النوع من الأورام لدى صغيرات السن عادة أي في سن
المراهقة أو بداية العشرينات من العمر .وكما هو واضح من الاسم
يتكون الورم الغدي الليفي من أنسجة ليفية وغديه وهي عبارة عن
كتل متحركة مطاطية كروية الشكل وهي غير مؤلمة ولا تتأثر بالدورة
الشهرية وبخلاف حالات التليف الكيسي الطرية اللمس والمليئة بالسوائل
فإن الورم الغدي الليفي يكون صلبا نسبيا . ينصح الأطباء عادة بعمل
أشعة سينية أو سونار لتشخيص الورم . ويمكن من خلال صور الأشعة
التوصيل لتشخيص دقيق .لكن وجود شكوك حول طبيعة الورم يجب
اللجوء إلى عمل خزعه , ينصح بعض الأطباء باستئصال الكتل الغدية
تماما دون تحفظ , كما يلجأ البعض الاخر إلى استئصالها فقط عندما
تنمو بصورة يتغير فيها شكل الثدي أو عند الإشتباه بأنها قد تخفي
وراءها سرطانا وبشكل عام فإن الإصابة بهذا الورم لا يؤدي باضرورة
إلى تطور سرطاني ويظل سبب تكون الورم الغدي الليفي لغزا كما لايمكن
منع حصولها .
الورم الحليمي :
تنمو هذه الكتل الضئيلة الحجم في العادة داخل بطانة قنوات الحليب
على مقربة من منطقة الحلمة وتتسبب أحيانا في نزول إفرازات
غامقة أو دموية وقد يحصل أن تؤدي تلك الكتل الصغيرة إلى
انسداد قنوات الحليب وبالتالي حصول التهابات وأخماج بكتيرية
للثدي .
يجب استئصال الورم الحليمي للتأكد من عدم وجود سرطان .
تكلسات الثدي .
تكلسات الثدي هي عبارة عن ترسبات لملح الكالسيوم في الثدي
تكتشف بالصدفة أو عن طريق الأشعة السينية للثدي .
هناك نوعان من التكلسات أحدهما يعرف بالتكلسات الضئيلة
والآخر بالتكلسات الكبيرة هي عباره عن كتلة حميدة تعكس
تغيرات اندثارية للثدي لا تحتاج عادة إلى تدخل جراحي
وتحصل تلك التغيرات غالبا لمن بلغ سن الخمسين وما فوق
لكنها قد تظهر أحيانا عند صغيرات السن ,
أما التكلسات الضئيلة : فهي ترسبات متناهية الصغر يمكن
مشاهدتها في بعض صور الأشعة السينية للثدي إن وجود
تشكيلات محددة من تلك التكلسات في منطقة واحدة من الثدي
أمر يدعو للريبة ويجب عمل خزعه لاستبعاد وجود السرطان .
التموت الدهني الرضي : هي عبارة عن كتل بيضاوية الشكل
غير مؤلمة تتكون من خلايا دهنيه ميتة نجمت عن رضات
سابقة أو بعد إجراء خزعه للثدي أو تعرضه لعملية جراحية
ويبدو الجلد المحيط بالكتلة احمر اللون , يظهر التموت
الدهني الرضي عادة عند كبيرات السن أو ممن لديهن
أثداء كبيرة .
ولحسن الحظ فإن تلك الكتل ليس لها علاقة بالسرطان
ولا تحتاج إلى استئصال وقد تختفي بشكل تلقائي .
***************************
جراحات تجميل الثدي :
أصبحت عمليات تجميل الثدي الجراحية من تكبير أو تصغير
من العمليات الشائعة جدا في السنوات الأخيرة . ومع وجود
مخاطر حقيقية مصاحبة لها إلا أن الطب الحديث قد حقق
إنجازات رائعة في هذا المجال , ويجب أن تعلمي أنك في نهاية المطاف
من يتخذ قرار البدء في تلك العملية . في هذا المقال سنسلط الضوء على
تلك العمليات المثيرة للجدل وسنحاول قدر المستطاع مساعدتك في اتخاذ
قرار صائب ينبع من فهم عميق لمشكلتك ويتناسب في نفس الوقت مع
احتياجاتك الشخصية .
عمليات تصغير الثدي : يتم تصغير الثدي لأسباب طبية أو تجميلية
وغالبا ما تكون للسببين معا .يتم في هذه العملية تصغير حجم للثديين الكبيرين , يلجأ البعض الأخر على استئصالها فقط عندما تنمو بصورة
يتغير فيها حجم الثديين الكبيرين عندما يكون حجم الثدي أكبر من المعتاد
فقد تعانين من منغصات مختلفة ومؤلمة تشمل ألم الظهر المزمن وتهيج
الجلد وألم الكتفين الناتج عن شد حمالات الثدي لتلك المنطقة كما قد
تكون هناك صعوبة في التنفس وتوعك الثديين .
لا أحد ينكر العبء النفسي الشديد الذي تعاني منه سيدة أبتليت بأثداء كبيرة
جدا ولا يمكننا لومهن عندما يلجأن نتيجة لذلك إلى طلب إجراء عملي
يسهم في التقليل من معاناتهن .
إن كنت تعانين من ثديين كبيرين وترغبين في تصغيرهما لأسباب طبية
أو تجميلية فينصح بأخذ العوامل التالية في الحسبان قبل تقرير ما إذا كانت
تلك العملية مناسبة لك أم لا .
التوقيت : يشدد الخبراء على عدم إجراء عملية التصغير إذا كان
الثدي في مرحلة النمو ويمكنك معرفة ذلك عند تغيير حمالات الثدي
لحجم أكبر في أقل من سنة , لأنك قد تضطرين إلى إعادة العملية
عند نمو الثدي مجددا .
الوزن المناسب : تذكري أن فقدان الوزن أو زيادته بشكل كبير
يؤثران بشكل مباشر على نتائج عملية التصغير وتبعا لذلك
يتغير حجم الثديين . وللحصول على أفضل النتائج وأكثرها
استدامة تأكدي من ثلات وزنك الحالي .
يتم إجراء جراحة تصغير الثدي تحت مخدر عام , وقد يكون
لها نفس مضاعفات أي عملية جراحية أخرى وتحديدا الإلتهابات
البكتيرية .تجرى عملية التصغير على مرحلتين لكن في جلسة جراحية
واحدة , يتم في المرحلة الأولى تصغير الثدي فعليا وفي المرحلة الثانية
تنقل الحلمة مره أخرى إلى وضعها الأصلي .
تقطع الحلمة والمنطقة المحيطة بها جزئيا وتترك متصلة بالثدي
بطريقة ما للمحافظة على جريان الدم إلى الحلمة . تستئصل
أنسجة الثدي الزائدة بعد ذلك وتخاط الحلمة والهالة إلى الثدي
مره أخرى .
من المضاعفات المحتملة ظهور تليفات على الجلد لكنها
في العادة ضئيلة يصعب رؤيتها أو التعرف عليها
ويعتمد ظهورها على طريقة شفاء الجرح .
********
عمليات تكبير الثدي :
اصبحت جراحة تكبير الثدي مصدرا للجدل والتساؤلات
في الآونة الأخيرة حيث أنه في عام 1992 وبناء على
الأخطار المحتملة من تركيبات الجل السليكونية فقد
تم حظرها إلا في حالات ترميم الثدي المتعلقة بسرطان
الثدي . ويسمح فقط باستخدام التركيبات المائية
(الماء المالح ) في عمليات تكبير الثدي لأغراض تجميلية .
تعتبر التركيبات المعبأة بالماء المالح أكثر امانا مقارنة
بمثيلاتها السليكونية ولأن الماء المالح موجود بشكل طبيعي في
الجسم فإن تسرب أو تمزق تركيبة لا يؤدي لحدوث مضاعفات
لأن الجسم سيقوم بإمتصاص السائل الملحي بسهولة .
ويعتقد البعض من مناصري تركيبات الجل السليكونية أن
تركيز مادة السليكون الموجودة بداخلها ضئيل جدا بحيث
لا تسبب أي تهديد مباشر على الصحة عند تسربها وعلى أي
حال فهناك دراسات عديدة مكثفة لاتزال تجري حول هذا
الموضوع .
تزيد عمليات تكبير الثدي من حجم الثدي عن طريق وضع أكياس
من الماء المالح جراحيا تحت جلد الثدي المستهدف مباشرة وفي
بعض الحالات تحت عضلة الصدر .
طبعا لا تدوم تلك التركيبات إلى الأبد وقد يتم تغييرها بعد عدة
سنوات , قد تتعرضين للمزيد من المداخلات الطبية والجراحية
المتعلقة بمشاكل أو مضاعفات زراعة التركيبة .
رغم مايحيط بعملية تضخيم الثدي من جدل حاد فإن ملايين
النساء سعيدات بتلك الجراحة ووجدنها مفيدة بشكل عام .
يمكن إجراء عملية تكبير الثدي داخل المستشفى أو في
العيادة تحت بنج عام او مخدر موضعي وتستغرق الجراحة
من ساعة إلى ساعتين حسب مكان التركيبة وهل هي أمام
أم خلف عضلة الصدر أو تم تكبير كلا الثديين من المحتمل
لآثار جانبية مؤقتة تشمل الشعور بألام وظهور تورمات
ورضات مكان العملية .
ما يلي أهم المشاكل الكامنة المصاحبة لعمليات تضخيم الثدي :
· الإنكماش : هنا تنكمش الأنسجة المتليفة المحيطة بالتركيبة
يتسبب ذلك في حدوث ألم وتصلب الثدي وتغير مظهرة .
من الممكن لحسن الحظ تصحيح تلك التغيرات جراحيا .
· ترسب الكالسيوم : قد تتراكم أملاح الكالسيوم حول الأنسجة
المحيطة بالتركيبة مسببة ألما وتصلبا في أنسجة الثدي .
· تغير إحساس الحلمة والثدي : قد يرجع الإحساس إلى
منطقة الثدي لاحقا بشكل تدريجي .
· فشل الرضاعة : تؤثر التغيرات الحسية في الحلمة والثدي
على إستجابة الحلمة أثناء عملية الرضاعة .لا يعرف على
وجه الدقة ما إذا كان التسرب من التركيبات يمر إل الطفل
أثناء الرضاعة أم لا .
· صعوبة قراءة أشعة الثدي : ينطوي هذا على وضع خطير
لأن التركيبة قد تؤخر الكشف المبكر عن سرطان الثدي وذلك
بإخفاء الورم . يجب عليك إخبار الأخصائي أو فني الأشعة
بجود تركيبات داخل الثدي قبل عمل أي أشعة للثدي .
· إنزلاق التركيبة : يؤدي انزلاق التركيبة إلى ظهور شكل
غريب للثدي وقد يتسسب ذلك ألما شديدا .
· تغير الشكل الخارجي : تشمل هذه المشاكل ظهور حجم
غير مناسب للتركيبة وعدم تناسق الثديين وتعرج سطحها .
· ألم الثدي : تتسبب التغيرات الناجمة عن تكبير الثدي
ألاما شديدة في بعض الحالات .
· التليفات : في الظروف المتتالية يندمل القطع الناتج عن عملية التكبير
ويصبح باهتا غير مرئي بمرور الوقت ومع ذلك فكلما زاد لون بشرتك
اسمرار كلما تعرضت لتليفات اكثر وضوحا .
إذا كنت بصدد إجراء عملية تكبير للثدي ينبغي عليك تجنب الإسراف
في التفاؤل بشأن نتأئج العملية . ويجب عليك اتخاذ القرار المناسب
حول ما إذا كانت العملية التكبير ستؤدي إلى نتائج المرجوة .
فيما يلي بعض النصائح المهمة :
· أطلبي من الطبيب أن يريك بعض الصور قبل وبعد العملية
التكبير لعمليات أجراها على بعض مريضاتة في السابق .
· تحدثي إلى بعض النساء ممن أجرين عمليات مشابهة قام بها
نفس الأخصائي قبل سنة على الاقل . ويجب أن تعملي أن
لا أحد يضمن لك نفس النتائج مستقبلا .
· تعرفي على العوامل التي قد تؤثر على نتائج العملية بما
فيها صحتك العامة وشكل الصدر والجسم بشكل عام
ودرجة التئام القطع والمشاكل المتعلقة بالنزف .وكذلك
مهارة الفريق الجراحي ونوع الإجراء الجراحي ونوع
وحجم التركيبة .
Advertisement

Enjoyed this post? Share it!