أمراض الثدي

يعتبر الثدي أحدى الأعضاء التي تميز المرأة ظاهرياً
عن الرجل . فبالإضافة لوظيفته الحيوية وهي عملية
إرضاع الطفل وتزويده بالغذاء المناسب فهو يمنحك
الإحساس بالأنوثة . يبحث هذا الفصل في حالات الثدي
الشائعة ويوضح طرق اكتشافها ومتى ينبغي علاجها
أو تركها وشأنها , كما سيبحث ببعض التفصيل
طرق عمليات تجميل الثدي من تكبير أو تصغير
top22arab 8b28bbf2dc 1 300x206 أمراض الثدي
ومزايا وعيوب كل طريقة , أما بالنسبة لسرطان
الثدي فيمكنك الرجوع للفصل 16 ( للمزيد من
المعلومات حول هذا الموضوع الهام ) .

التهاب الثدي :

ينتج التهاب الثدي عادة عن عدوى بكتيرية تتعرض لها
تحديداً المرضعات من النساء والسبب في ذلك يعود
لإنسداد القنوات الحليبية داخل الثدي بالبكتيريا والتي
قد تكون كسبت موطئ قدم لها عن طريق قطع أو
خدش أو عضة على جلد الثدي .

التعرف على الأعراض :

عند إصابتك بالتهاب الثدي يمكنك ملاحظة كل أو بعض
العوارض التالية : حمى , تورم , إحمرارالجلد أو الحلمة
ألم , إحساس بالتعب .
التأكد من المشكلة :
إذا كنت مرضعاً , فإن ظهور الأعراض السابقة
يعني على الأغلب التهاب الثدي ومن المرجح أن
لا يقوم طبيبك بعمل فحوصات مخبريه إضافية .
لكن من المحتمل أن يعمل على إستبعاد أسباب
أخرى للأصابة كتعرض الثدي لرضات أو إصابة .

تحسين الوضع :

لحسن الحظ يمكننا وبنجاح علاج التهاب الثدي
بإستعمال المضادات الحيوية بإضافة إلى العناية
الشخصية . إن الاستخدام الأمثل للعلاج سيشعرك
بالتحسن المضطرد خلال يومين على أبعد تقدير .
الكشف المبكر لالتهاب الثدي وبدء العلاج المناسب
أمر بالغ الأهمية . إذا لم يتم علاج الالتهاب جذرياً
فقد يتطور إلى تجمع صديدي مؤلم يحتاج إلى تدخل
جراحي لفتحة وتصريفه خارج الثدي .
وهذا بدورة قد يعيق إنتاج الحليب وإفرازه .
يمكنك المساعدة في علاج التهاب الثدي وتخفيف
معاناتك وذلك بأخذ حمام ساخن أو وضع قربة
ساخنة علية .
ولأن التهاب الثدي يصيب عادة المرضعات من النساء
فمن الضروري إتباع الآتي :
· عدم التوقف عن الرضاعة : تساعد الرضاعة الطبيعية
على إفراز الحليب وتخفف الضغط الناتج عن تكونة
داخل الثدي . كما تمنع مواصلة الرضاعة الطبيعية
تكاثر البكتيريا .
وفي هذا السياق من المهم معرفة أن التهاب الثدي
بحد ذاته لن يضر بطفلك .
· واظبي على إفراغ الثدي من الحليب بانتظام :
عند توقفك عن الرضاعة أفرغي الثدي يدوياً
أو باستعمال مضخة الثدي .
بإمكانك تجميد الحليب وإعطائه لطفلك فيما بعد .
بإضافة إلى طريق العناية الذاتية المذكورة سابقاً .
فإن التهاب الثدي يعالج أساساً عن طريق إعطاء
المضادات الحيوية للأم المرضع وطفلها .
استشيري طبيبك للوصول إلى التشخيص الصحيح
وإعطائك العلاج المناسب .
أن استعمال المضادات الحيوية المناسبة في وقت مبكر
لة أهمية بالغة لمنع تكون الصديد .
مع أنة لاتوجد طريقة فعالة لمنع حصول التهاب
الثدي لدى الأم المرضع إلا أنه بإمكانك تقليل
فرص الإصابة بالتهاب الثدي إذا حافظت على
الحلمة نظيفة وجافة طوال الوقت مع ارتداء
حمالات ثدي مصنوعة من القطن غير مهيجة
ومصممة خصيصاً للمرضعات .
Advertisement
اذا اعجبك المقال نرجوا منك تقييمه

Enjoyed this post? Share it!