الصحة العامة

تكبير الصدر.. طرقه ، إيجابياته ومخاطره

Advertisement

 تختلف مقاييس الجمال من بلد إلى آخر ومن عصر إلى آخر لكن دائماً تسعى المرأة بشكل خاص للحصول على جسد جميل وتتبع الكثير من الوسائل لتظهر بأجمل شكل ممكن ولا شيء يستطيع أن يقلّل من لهفة المرأة في الحصول على شكل لافت ومميز ليس فقط لجذب الرجال بل لزيادة الثقة بالنفس والحصول على شعور الراحة والرضا عن المظهر الخارجي . بلا شك أغلبية الفتيات والنساء يهتمنّ بمظهرهنّ الخارجي ويعملن على تحسين جسمهنّ والمحافظة على رشاقتهنّ ومن المشاكل التي ترغب النساء بإيجاد لها حلّ مشكلة صغر حجم الثدي والسعي نحو تكبير الثدي ومن المعروف أنّ في مرحلة البلوغ لدى الفتاة يمّر جسمها بالعديد من التغييرات الهرمونية ومن أهمّها هرموني البروجسترون والأستروجين اللذين يلعبان دور هام ورئيسي للمساعدة على تكبير الثدي وأيضاً يؤثر في نموه العديد من العوامل المتمثلة في الوراثة والتغذية وغيرها ..

 العديد من الفتيات تعاني من صغر حجم الثدي وتسعى لتكبير الثدي لديها لأسباب عديدة وأيضاً السيدات تعاني من ترهل الثدي بسبب ضعف نمو الثدي في فترة المراهقة أو نتيجة الحمل والولادة مما يجعلهنّ يشعرن بالضيق والحرج بسبب التأثير السلبي على المظهر الخارجي وعدم الشعور بالرضا مما يدفعهنّ و يلجأن للبحث عن طُرق وخيارات لـ مساعدتهنّ على تكبير الثدي فـ هناك الطرق الطبيعية الصحيّة والرخيصة وطُرق تعتمد على الكريمات أو الحقن الهرمونية التي تعدّ ذات تكلفة عالية .

للعلم ليس هنالك طريقة لتكبير الثدي في يومين أو كيفية تكبير الثدي في يوم واحد وانما هنالك حشوات مؤقتة لجعله يبدو بمظهر أكبر وحتى وإن وجدت هذه الطرق فهي مؤقتة أو غير آمنة أو من خلال الاعتماد على الحقن ولكنه أيضا قد يحوي العديد منن المخاطر.

Advertisement

تكبير الثدي :

الثدي عبارة عن غدد دهنية ونسيج ضام وفي سنّ معيّن يحدث العديد من التغييرات على أنسجة الثدي خلال فترة البلوغ لدى الفتيات والدورة الشهرية والحمل وبعد انقطاع الطمث ومن المعروف أن هرمونا الأستروجين والبروجسترون  يلعبان دوراً هاماً في تكبير الثدي واذا تعرض الجسم إلى نقص في إحدى الهرمونات فهذا يؤثر بشكل كبير على حجم وتكبير الصدر بشكل سليم وطبيعي ولتعويض هذا النقص يُنصح باستخدام العلاجات الطبيعية التي تساعد في تكبير الثدي وسنتحدث في هذا المقال عن أفضل الوصفات الطبيعية لتكبير الثدي قبل اللجوء إلى الكريمات والحبوب والحقن الهرمونية التي قد تعرض الجسم لأضرار كبيرة .

وصفات طبيعية من أجل تكبير الثدي
(دور الغذاء في تكبير الثدي)
يلعب الغذاء دوراً هاماً في استجابة الجسم للهرمونات التي يستطيع إنتاجها طبيعياً فشرب مقدار كوبين من الماء بشكل يومي يساعد على التخلص من سموم الجسم والعديد من المواد المتواجدة في بعض الأطعمة تعمل على تكبير الثدي مثل الأحماض الأمينية (الأرجنين والليستين والجلوتامين )وهي مواد موجودة في هرمون النمو حيث تساعد على تسريع تكبير الصدر 300% وتناول هذه الأحماض الأمينية إلى جانب ممارسة تمارين رياضية في عمر مناسب واتباع النظام الغذائي فعّال الذي يعتمد على الفواكه والخضروات بعيداً عن الأطعمة الدهنية حيث يساعد هذا على تكبير الثدي وزيادة صلابتهِ في الوقت نفسهِ وأيضاً تعمل على تأخير الشيخوخة وبالتالي تجنّب ترهل الثدي .
وهناك بعض الأطعمة الأخرى تحافظ على شكل الثدي بعد تكبير الصدر وتقلل من احتمال ترهلهِ  وخاصةً الأوراق الخضراء الغنية بفيتامين A,C,E, وحمض الفوليك تتواجد هذه المواد في:
زيت التوت الذي يعمل على تقليل اضمحلال أنسجة الثدي.
  • بذور الشومر تعادل تأثيراتها تأثير الاستروجين .
  • الفاصولياء والعدس والبازيلاء أيضاً لها تأثير يشابه الاستروجين .
  • يوجد بعض الخلطات الطبيعية تساعد في تكبير الثدي من أهمّها :
  • الخل + دقيق القمح :
نقوم بمزج ملعقتين من دقيق القمح مع ملعقة ونصف من خل التفاح بشكل جيّد وبعدها نقوم بتطبيق المزيج على الثدي بحركات دائرية ونترك الخليط لمدّة ساعة ومن ثمّ نقوم بغسل المنطقة بالماء الدافئ مما يساعد على تكبير الصدر.
الهندباء :
يُنصح بغلي جذور الهندباء في القليل من الماء وشربها يومياً فهذا يساعد على تكبير الثدي .
لبلميط المنشاري :
يُنصح بشرب كوبان من شاي البلميط المنشاري لبضعة أشهر وبشكل يومي .
زيت جنين القمح :
نقوم بتدليك الثدي ببضع قطرات زيت جنين القمح بحركة دائرية لمدّة لاتقلّ عن 10 دقائق مرتين بشكل يومي .
البرسيم الأحمر :
نُضيف إلى كوب ماء ساخن ملعقتان من زهور البرسيم الأحمر المجففة ونتركها لمدّة نصف ساعة ومن ثمّ نقوم بتصفيتها وشربها مرتين إلى ثلاث مرّات بشكل يومي .
تكبير الثدي بالحلبة :
نقوم بخلط ربع كوب من الحلبة المطحونة مع كمية مناسبة من الماء للحصول على عجينة متماسكة ومن ثمّ نضع العجينة الناتجة على الثدي وندلكها برفق ونتركها لمدّة لا تقلّ عن عشر دقائق وبعدها يُغسل الثديان بالماء الدافئ .
الحلبة + الخميرة :
تكبير الثدي بالحلبة نقوم بغلي كوب من الحلبة مع كمية ماء مناسبة على النار لتصبح سميكة القوام وبعدها تُرفع عن النار حتى تَبرد ونضيف للخليط أربع ملاعق خميرة وملعقة عسل نحل أصلي ونخلط هذه المكونات جيداً مع بعضها البعض ونطبق الخليط الناتج على الثدي ويتم تدليكه بلطف ومن بعدها نقوم بغسل المنطقة بماء دافئ وتُكرر هذه الوصفة بشكل يومي .
حبوب الشمر :
نقوم بوضع كمية كافية من زيت السمك في مقلاة على النار ونضيف ملعقتان صغيرتان من بذور الشمر ونترك الخليط ليتحول لونه للون الأحمر وبعدها نقوم برفع المزيج عن النار ونقوم بتصفيتهِ ويُستخدم الزيت الناتج في تدليك الثدي بحركة دائرية لمدّة لا تقلّ عن نصف ساعة وبعدها نغسل جيداً بالماء الدافئ.
البطاطا الحلوة :
نقوم بسلق حبّة بطاطا حلوة ومن ثم نهرسها بشكل جيّد وتوضع على الثدي مع التدليك بشكل جيّد لمساعدة الجلد على امتصاص هرمون البروجسترون ونكرر هذه الطريقة مرتين بشكل يومي .
نقوم بخلط 50 جم من زيت الصويا و 50 جم زيت الشمر و 50جم من زيت الجنسنج الجيّد(يعدّ غالي الثمن) و 25 جم من زيت السو بلميطو (البلميط المنشاري) وبعد خلط هذه المكونات بشكل جيّد ندلك الثدي بحركة دائرية لمدّة لاتقلّ عن ربع ساعة ونترك الخليط على الثدي حتى يتشربه بشكل جيّد ومن ثم نقوم بالغسيل بماء دافئ .

خلطات تكبير الصدر :

خلطة المرميه من أجل عرض كيفية تكبير الثدي في أسبوع واحد :

للمرميه أسماء عديدة حيث يطلق عليها القصعين أو عيزقان ويكثر تواجدها في فلسطين والأردن وتستخدم بعد غليها كمشروب ساخن ويفضّل عدم غليها كثيراً لكي لايصبح مذاقها مرّ حيث تعمل المرميه على تخفيف آلام البطن خلال الدورة الشهرية ولتكبير الثدي بشكل ملحوظ في أسابيع قليلة نقوم بتكسير مقدار ملعقة كبيرة من أوراق المرميه ونضعها في وعاء ونصب فوقها مقدار كوب ونصف من الماء المغلي ويغطى الوعاء بشكل جيّد كي لاتتبخر المواد الزيتية المفيدة منها وتترك منقوعة لمدّة أربع ساعات ومن ثمّ تصفى وتشرب بشكل جرعات كوال اليوم لمدّة أسبوع .
نأخذ من النقيع مقدار ثلاث ملاعق كبيرة وندلك الصدر جيداً مع الضغط عليه ليظهر احمرار على سطحه وعندها نلاحظ أنّ الثدي بدأ بالانتفاخ وبعد أسبوع تقريباً يصبح الثدي ذو شكل أكبر بصورة واضحة وملحوظة وللمحافظة على النتيجة الحاصلة يجب الاستمرار على الخلطة حتى ولوّ لم يكن تكرارها بشكل يومي بعد مرور أسبوع على تجربتها .
ماء الورد :
يساعد ماء الورد على زيادة حجم الثدي بثلاث مرات من حجمه الطبيعي وذلك خلال شهر واحد عن طريق:
إضافة ربع كوب من ماء الورد إلى مقدار لتر من الماء وشربهِ يومياً .
  • نقوم بوضع كوب ماء ورد في وعاء مناسب الحجم ونضيف إليهِ ملعقتان من الحلبة المطحونة وملعقتان من الحمص المطحون ونحرك المزيج بشكل جيّد ومن ثمّ نضيف ملعقتان من قشر الليمون وأخرى من قشر البرتقال ونستمر في مزج المكونات كافة بشكل جيّد وبعدها نقوم بتسخين المزيج على النار حتى يتجانس ويتماسك مع بعضه البعض ونتركه ُ حتى يبرد ويطبق يومياً على الصدر مع التدليك اللطيف باستخدام أطراف الأصابع وبحركات دائرية لمدّة لا تقلّ عن عشرة دقائق ومن ثمّ يُغسل بالماء الفاتر بشكل جيّد .
 (من فوائد ماء الورد للصدر ) :
يعمل على تحسين الدورة الدموية للصدر فيفيد المرأة المرضعة حيث يعمل على زيادة معدل إدرار الحليب عن طريق تدليك الصدر بماء الورد .
  • يعالج مشاكل تهيّج الجلد والحساسية والحكة نتيجة ارتداء النساء لحمالات الصدر .
  • يكسب الصدر نضارة وحيوية ويمنحه الترطيب الكافي .
  • يحمي صدر المرأة المرضعة من التشققات .
  • يمنع تكوّن الجراثيم والميكروبات على الجلد .
  • يمنح الصدر رائحة جميلة عطرية .
(التمارين الرياضية والمساج)
ممارسة تمارين الصدر باستمرار عن طريق شدّ الذراعين إلى الخلف ثم إلى الأمام وتكراره أكثر من مرّة حيث تساعد التمارين الرياضية على إظهار الثدي بشكل أكبر عن طريق بناء العضلات المتواجدة تحت الصدر وهي كفيلة برفع الثدي وإظهاره ذو حجم أكبر وأكثر صلابة .
(طريقة تكبير الثدي بالتدليك)
هذه الطريق تستخدمها النساء بهدف تكبير الثدي حيث يساعد التدليك على امتلاء الصدر وتحسين شكلهُ العام وتدعيم الأنسجة التي تحيط بالثدي فيصبح الثدي بارز وأكثر صلابة ومرونة وجاذبية وللحصول على نتائج مذهلة يفضّل أن نقوم بالتدليك بعد الاستحمام وتكرار هذه العملية 150 مرّة على الأقل ومن إيجابيات هذه الطريقة تستطيع المرأة من خلال التدليك اكتشاف أي تغير قد يحدث في الأنسجة مما يساعد على الانتباه المبكّر لأي مشكلة وأيضاً تحفر الجهاز اللمفاوي وتساعد على تذويب الندب الناتجة عن العمليات الجراحية .
(اليوغا)
تعدّ اليوغا عملية تساعد على التحكم في استنشاق الهواء واخراجه من الصدر بجسد مشدود حيث تعمل اليوغا على استخراج الطاقة الكامنة داخل الجسم مثل الطاقة الفيزيائية والعاطفية والروحانية كما أنّها تساعد على توسيع عضلات الصدر وبالتالي تعمل على زيادة بروز الثدي .
تكبير الصدر بالعمليات الجراحية
خلال الفترة الماضية ومع تقدم وسائل الطب الحديثة كُثر في مجتمعنا عمليات الجراحة التجميلية التي يتم من خلال هذه العمليات تحسين أو تغيير جزء من الوجه أو الجسم وتعدّ الجراحة التجميلية الأكثر شيوعاً تكبير الثدي وتتعدد أنواع عمليات التكبير حيث تقسم إلى :
عمليات الحقن بالسيلكون :
حيث تعدّ العملية الأكثر انتشاراً في عمليات تكبير الثدي وهي عبارة عن مادة هلامية طريّة شبيهة للجيل تحقن في داخل الثدي لتمنحه شكل أكبر مما عليه في الحقيقة وبشكل مقارب للشكل الطبيعي .
  • للسيلكون أعراض خطيرة تؤثر بشكل كبير على صحة المرأة في حال تعرضت المادة المحقونة للتسرب في وسط أنسجة الثدي مما يؤدي إلى أمراض سرطانية في الصدر اذ يحذر من استخدام الحقن بالسيلكون للذين دون 22 عاماً .
عمليات الحقن بالسالاين :
مادة السالاين تتكون من ماء مالح يتم وضعه ضمن طبقة سيليكون ومن ثم تتم زراعته في داخل الصدر .
عمليات المحلول الملحي :
هذا النوع من العمليات يتكوّن من طبقة سيليكون قويّة وتكون مملوءة بشكل مسبق بمحلول ملحي عقيم أو تُملأ بواسطة صمّام عند إدخالها في ثدييكِ بغرض تغيير أو تحسين شكل الثدي مما يعطي نتيجة رائعة ومُرضية .
من مزايا عمليات المحلول الملحي :
استخدامها آمن وطويل الأمد .
  • يعدّ هذا المحلول الملحي شبيه لسوائل الجسم حيث إذا تمزقت الغرسة الملحية يمكن للجسم أن يمتصها أو يتخلص منها بأمان تام .
  • لها أشكال تشريحية ومستديرة .
    من عيوب عمليات المحلول الملحي :
يحدث أن تنكمش أو تتمزق قبل بوقت من غرسات السيلكون.
  • قد تتعرض للطيّ أو التجعّد .
  • قد تشعر النساء بأنّها أقل طبيعية من عمليات حقن السيليكون.
عمليات حقن الصدر بدهون مشفوطة من الجسم من أماكن أخرى :
تعدّ العمليات الأكثر أماناً حيث تقوم على ملئ الصدر وتكبيره لكن هذه الطريقة ليست ثابتة للصدر وعلى مدى الأيام يصبح الثدي مترهل وفيه هبوط واضح .
ملاحظات حول عملية تكبير الصدر بالجراحة 
التخدير :
يقوم الطبيب الجرّاح باستخدام تخدير موضعي أو كلّي ويحدد النوع المناسب للمريضة حسب نوع التكبير المطلوب ومكان موضع حشوة السيليكون وفي حالة التخدير الموضعي أثناء العمل الجراحي لم تكن المريضة متفهمة ومتعاونة مع فريق العمل يتم التخدير بصورة كاملة حوالي ساعة من الزمن .
كما وضحنا في مقالنا يتم إجراء عمليات تكبير الثدي عن طريق وضع مادة إضافية تحت نسيج الثدي وتمرير هذه المادة حول حلمة الثدي أو أسفل الثدي أو عبر الإبط أو عن طريق السرّة ولكل من هذه الطرق محاسن ومساوئ سنتحدث عنها :
  • الشق حول حلمة الثدي(الهالة البنيّة):
يتم إجراء الشق في طية الثدي بطول 3-4 سنتيمترات ويكون الشق في هذه الطريقة مخفيّاً عند الوقوف لأن نسيج الثدي يغطي مكان الندبة
الشق تحت الإبط :
يكون الشق أيضاً مخفيّاً بشكل جيّد في باطن الإبط لكن المشكلة تكمن في عدم تمكّن الجراح من الرؤية بشكل واضح مما قد يجبره هذا على استعمال منظار داخلي وهذا الأمر يزيد من تكلفة العملية .
الشق حول السرّة :
لا تحدث هذه الطريقة ندبة أو أثر واضح في الجسم وهذا من الإيجابيات الرئيسية ويكون الشق داخل السرّة ويتم إدخال أداة خاصة لشق نفق تحت الجلد وطبقة الدهون وصولاً إلى الثديين ومن بعدها يتم وضع تحت كل ثدي بالون قابل للنفخ ومن ثمّ يستبدل هذا البالون بمادة دائمة يتم تعبئتها بمحلول ملحي للوصول للحجم المرغوب فيهِ  .
يمكن للجرّاح بالإضافة لما سبق أن يقيّم اذا كان الثدي بحاجة لقليل من الرفع أو لا ويختار موضع المواد إما تحت غدة الثدي فقد أو تحت عضلات الصدر وغدة الثدي معاً وذلك وفقاً لعوامل تتعلق بسماكة الجلد وشكله وحجم البروز المطلوب ونوع المادة وتبعاً لطبيعة ثدي المريضة يتم اختيار مكان الجرح الأنسب والأفضل في الشكل .
  • بعد الانتهاء من العملية يتم إغلاق الجرح ووضع الضمادات اللاصقة عليهِ وارتداء مشد طبّي خاص لمدّة لا تقلّ عن 15 يوم .
  • يمكن ملاحظة القليل من التورمات والألم في الشهر الأول تبعاً لمناعة الجسم وتقبلهِ للجسم الغريب الذي دخل إليه كما أنه يوجد مسكنات مخصصة للآلام الناتجة عن العملية يقوم بوصفها الطبيب الجرّاح
مخاطر ومضاعفات عمليات تكبير الصدر :
العدوى :
بالرغم من نسبة احتمال حدوث العدوى قليلة جداً إلا أنّها تكون مزعجة للغاية ومن علامات الإصابة بالعدوى بعد العملية ارتفاع درجة الحرارة والحمى الشديدة بالإضافة للتورم وشعور بألم في الصدر .
والعلاج يكون عن طريق المضادات الحيوية واذا لم يستجيب الجسم بشكل سريع يتم إزالة السيلكون المزروع وزراعة غيره بعد ثلاث أشهر عند التئام الجرح .
النزيف :
من علامات النزيف بعد العملية تورم في الثدي وشعور بألم عند لمس الصدر وملاحظة بعض الكدمات الواضحة مما يتطلب إزالة السيليكون بشكل سريع والسيطرة على النزيف وتنظيف الجرح والمنطقة المحيطة ومن ثمّ زراعة غيرهِ .
عدم التناسق :
وهذا يستدعي تدخل جراحي من جديد وإعادة العملية للتعديل .
  • لا يُنصح النساء المعرضين للإصابة بالسرطان بسبب عامل وراثي الخضوع لمثل هذه العمليات فمن الممكن عملية تكبير الثدي وزراعة السيليكون أن تغطي بعض المناطق عندَ فحص الثدي بالأشعة Mammography .
  • التحجّر أو التكيس :
إنّ عملية تكبير الثدي بالسيليكون لعدّة سنوات قد تسبّب التحجر لأنسجة الثدي حول السيليكون وغالباً يكون هذا التحجز ملحوظ مما قد يسبّب سرطان الثدي .
الإصابة بالسرطان :
إلى الآن لا يوجد أي حالة مرضية مسجلة تدل على أن عملية تكبير الثدي قد تسبب الإصابة بالسرطان .
وأخيراً :
الغاية من تكبير الصدر لا يعني الجمال فقط بل الحصول على صدر صلب ومشدود ومرن في ذات الوقت لذلك يجب على كل امرأة أو فتاة ترغب في إجراء عملية تكبير الثدي ألّا تصغي وتهتم بأي مؤثرات خارجية وتنظر فقط للضرر والنفع من ناحيتها فبعض الأصدقاء قد يقولون أنّها رائعة وآمنة أو العكس ولكن هذه الأمور يجب دراستها جيّداً قبل التفكير في عمليات تكبير الصدر وتحديد الحجم المرغوب بهِ بعد استشارة طبيب مختص .
إعداد : هديل صلاح الدين

عن الكاتب

محرره

اتركي تعليقك