العناية بالجسم

المرض الذي لا يعرف الرحمة سرطان الثدي والوقاية منه

Advertisement

سرطان الثدي BREAST CANCER)

%d8%b3%d8%b1%d8%b7%d8%a7%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%ab%d8%af%d9%8a3

معلومات عن سرطان الثدي :

Advertisement

يمكننا تعريف سرطان الثدي بأنه نمو غير طبيعي ( ورم ) للخلايا المبطنة لقنوات الحليب أو لفصوص الثدي . وعلى الأغلب  يتكون الورم السرطاني في قنوات نقل الحليب وأحياناً في الفصوص وجزء بسيط جداً من الأورام يتكون في بقية الأنسجة وبالطبع النساء هم أكثر عرضة لهذا المرض من الرجال وقد يكون العلاج من هذا المرض شافيا ً تماما ً ويشمل العلاج بالأدوية أو العلاج الجراحي .

هناك نوعان من الأورام التي تصيب الثدي :

الأورام الحميدة :

لا تصنف ضمن الأورام الخبيثة (السرطانية) حيث أنه يمكن إزالتها بسهولة بعملية جراحية غير معقدة فهي لا تعاود الظهور ، كما أنها لا تنتقل من مكان الإصابة إلى أماكن أخرى من الجسم أما  إذا ظهرت هذه الأورام في أماكن حساسة من الجسم فيصعب إزالتها مثل العين أو الدماغ أو القلب ، وهناك خطأ شائع بتسمية السرطان الحميد إذ أنه لا يوجد سرطان حميد بل ورم حميد أما الورم الخبيث فيدعى بالسرطان  .

الأورام الخبيثة :

وهي عبارة عن خلايا خبيثة تقوم بالانقسام بسرعة لا تخضع للنظام العام للخلايا فهي لا تموت وقد سميت بالسرطان لكونها قادرة على غزو وتخريب الخلايا المجاورة لها والوصول إلى باقي أعضاء الجسم وهذه تعتبر صفة عامة لجميع أنواع السرطان على الرغم من اختلافها من جسم إلى آخر ومن مريض إلى آخر .

ماهي أسباب سرطان الثدي ؟

تختلف أسباب الإصابة بمرض سرطان الثدي حسب التالي :

  • الجنس : حيث أن احتمال إصابة النساء بالمرض أكبر من الرجال .
  • السن : مع التقدم بالسن تزداد نسبة الإصابة بهذا المرض .
  • العوامل الوراثية : يلعب العامل الوراثي دوراً هاماً في زيادة احتمالية الإصابة بسرطان الثدي .
  • تعرض الثدي للإشعاع أثناء تعرض الشخص للأشعة المستخدمة في علاج السرطان .
  • زيادة الوزن والسمنة من أهم الأسباب التي تزيد من احتمال الإصابة .
  • عند النساء عدد الدورات الشهرية لها علاقة بنسبة الإصابة فكلما قلت عدد الدورات تقل نسبة الإصابة .
  • الإصابة بالمرض عند طريق الفايروس .
  • حدوث خلل في هرمونات معينة من الجسم .
  • التدخين يعتبر من أهم الأسباب المسببة للسرطان حيث كلما زادت الكمية وكان بدء التدخين بعمر مبكر يرتفع احتمال الإصابة بشكل أكبر .
  • اعتماد الأم المرضعة على الرضاعة الصناعية وعدم إرضاع طفلها من ثدييها .
  • تأخر سن اليأس .
  • حدوث حمل في سن متأخر من العمر .
  • قلة الإنجاب أو عدمه من أسباب الإصابة أيضاً.
  • هناك علاقة بين استخدام حبوب منع الحمل وتطور سرطان الثدي قبل انقطاع الطمث .

 

أعراض سرطان الثدي الحميد

عادةً ما نجد استفسارات حول علامات سرطان الثدي الحميد ولكن كما ذكرنا سابقاً لا يوجد سرطان حميد إنما ورم حميد وهذه الأعراض التي تصاحب ورم الثدي الحميد تتجلى في :

  • تغير شكل الثدي بالمقارنة مع الثدي الآخر.
  • تغير لون الحلمة .
  • احمرار الثدي وتجعد الجلد من حوله .
  • يخرج من حلمة الثدي مفرزات دموية .
  • قد يترافق هذا الورم بألم ومن الممكن أن يكون بلا ألم وهذا يعتمد على حجم الورم وموقعه من الثدي .
  • يكون شكل الورم كروي وقابل للتحرك .

الأعراض المبكرة لسرطان الثدي

أو ما يسمى أعراض سرطان الثدي المبكرة

  • يلاحظ أحياناً ظهور ورم في الثدي مع إفراز مادة شفافة من الحلمة أو مادة مشابهة للدم .
  • يلاحظ أيضاً تغَير في حجم أو شكل الثدي ويمكن مقارنة حجمه بحجم وشكل الثدي الآخر .
  • ظهور احمرار حول الثدي بلون يشابه لقشرة البرتقال مع تجعد بسطح جلد الثدي .
  • انخماص ( تراجع الحلمة ) في الحلمة وتسننها وتغير مكان الحلمة وانزياحها إما لليمين أو إلى لليسار مع تسنن الجلد حول الثدي يمكن تحسسه باليد .
  • جفاف الثدي الذي يؤدي بالتالي إلى تسطح الجلد الذي يغطي الثدي وهذا ما يمكن للمريضة ملاحظته عند مقارنة ملمسه بملمس الثدي الأخر .
  • آلام مستمرة في الصدر و الإبط وهذه الآلام تختلف عن آلام الطمث حيث أن آلام الطمث تنتهي بمجرد بانتهائه.
  • يظهر في أحد الإبطين تورم يمكن رؤيته عند المريض .

عند ظهور علامات سرطان الثدي يجب التوجه مباشرة إلى الطبيب لاتخاذ الاجراءات اللازمة لتلافي انتشار المرض في حالة تأكيد وجوده .

b4

أعراض سرطان الثدي للرجال

سرطان الثدي عند الرجال هو من أندر أنواع السرطان إذ أنه يصيب عادة ً الرجال المتقدمون بالسن والذين تتراوح أعمارهم بين الستين والسبعين عاماَ ، وغالباً ما يشخص سرطان الثدي عند الرجال في مراحل متقدمة وذلك لأن الكثير من الرجال لا يراجعون الطبيب عند ملاحظتهم أية تغيرات مثل التورم في أنسجة الثدي ، مع مراعاة أن كثير من حالات التورم يعود معظمها إلى حالة التثدي عند الرجال وهو تكتل غير سرطاني . ومن أهم الأعراض المرافقة لسرطان الثدي عند الرجال  هي كالتالي :

  • ظهور قرح حول الحلمة والتهابها .
  • ظهور بعض التغيرات على الجلد الذي يغطي الثدي مثل التقشر والاحمرار والتجعد .
  • تفرز الحلمة سائل .
  • ظهور تكتل تحت الحلمة أو في المنطقة الداكنة حول الحلمة .
  • تنغلق الحلمة على نفسها .
  • يزداد سمك نسيج الثدي مع ظهور نتوء غير مؤلم .1111

ومن المعلوم بأن السرطان عبارة عن ورم قابل للانتشار فعندما ينتقل سرطان الثدي إلى مناطق أخرى من الجسم مثل الرئتين أو العظام أو الكبد يسمى عندها بسرطان الثدي النقيلي وأما عن أعراضه فهي :

  • آلم في العظام .
  • ظهور تورم في الغدد الليمفاوية وغالباً ما يكون التورم في المنطقة حول الإبط .
  • شعور بالغثيان الدائم يرافقه ضيق في التنفس .
  • استمرار الشعور بالتعب .
  • يصاب المريض باليرقان المتمثل في اصفرار الجلد وبياض العينين .
  • حكة في الجلد .

العلاج الهرموني لمرضى سرطان الثدي

العلاج الهرموني أو ما يسمى باللغة الانجليزية (Hormone Therapy)

يعد هذا العلاج من أهم العلاجات الجهازية التي تستخدم لتقليل حدوث عودة السرطان بعد العمليات الجراحية أو من الممكن استخدامه في عملية التصغير حجم أورام كبيرة قبل استئصالها بالجراحة وقد يستخدم أيضاً لتخفيف الأضرار الناتجة عن سرطان منتقل وهو في مراحل متقدمة . وقد أثبت الدراسات بأن العلاج الهرمونية يطيل من أعمار المصابين وكذلك يفيد في الوقاية من السرطان وانتقاله عند السيدات اللواتي لديهم استعداد للإصابة به .

أما عن طريقة العلاج الهرموني :

معظم أنواع السرطان تحتاج للهرمونات الأنثوية مثل الاستروجينات والبروجسترون لينو وتتكاثر خلاياه ولتكون هذه الهرمونات فعالة لابد لها بأن ترتبط ببروتينات تسمى مستقبلات الهرمون فإذا وجدت هذه البروتينات في خلايا السرطان (تكون خلاياه إيجابية لهذه البروتينات “مستقبلات الهرمون” ) عندها يمكن لها أن ترتبط مع الهرمونات النسائية وبالتالي تنمو ، وعند تحليل الأنسجة (الباثولوجيين ) يمكن للمختصين بالتفريق بين السرطان السلبي والسرطان الإيجابي لمستقبلات الهرمون وبالتالي يستطيع الأطباء تحديد عمل هذه الهرمونات في حالة الخلايا السرطانية الإيجابية لمستقبلات الهرمون ويمنعون خلايا السرطان من التكاثر والانقسام بواحدة من عدة طرق :

  • يعطى أدوية معاكسة لعمل الهرمونات الأنثوية .
  • القيام بعمل جراحي لاستئصال المبيضين الذين يقومان بإفراز الهرمونات الجنسية الأنثوية .
  • منع وصول الهرمون لمستقبلاته في خلايا السرطان وذلك بإعطاء دواء يتحد مع المستقبلات ويمنع وصول الهرمون إليها .

وهناك البعض من النساء لا يستجبن للعلاج الهرموني (أي لديهن السرطان السلبي لمستقبلات الهرمون ) وذلك بدراسة السرطان النسيجية. بالإضافة إلى أن هذا النوع من العلاج يشكل خطراً على النساء في فترة الحمل  .

أما الأدوية المستخدمة في العلاج الهرموني فهناك عدة أدوية منها :

  • أدوية مثبطة لخميرة أروماتاز aromatase وهي خميرة ضرورية لتصنيع هرمون الإستروجين في جسم المرأة وهو فعال في جسم المرأة بعد تجاوز سن انقطاع الطمث.
  • تاموكسيفين tamoxifen :وهو يمنع هرمون الإستروجين من الاتحاد مع مستقبلاته في خلايا السرطان وذلك عند النساء في مرحلة قبل انقطاع الطمث.
  • استئصال المبيضين بالعمل الجراحي .
  • أدوية تخرب مستقبلات الإستروجين .

وبالطبع هناك مضاعفات لهذه الأدوية تتجلى في : جفاف بالمهبل ،آلام مفصلية ، غثيان ، هبات ساخنة ، تعرق ليلي .

وفي حالات نادرة يمكن أن يحصل مضاعفات خطيرة مثل هشاشة العظام وورم بالرحم كذلك عتامة في عدسة العين أو (المياه البيضاء ) أو حتى السكتة الدماغية أو خثرات دموية .

وفي نهاية حديثنا عن المعالجة الهرمونية لابد لنا أن نذكر أن العلاج بالهرمونات إذا استخدم لمدى طويلة يمكنه إطالة عمر المصابات بسرطان الثدي وذلك في المراحل المتقدمة بالمقارنة مع المصابات اللواتي لم يستخدمنها وله فائدة في منع بدء السرطان أو حتى منع انتشاره عند النساء المؤهلات للإصابة بهذا المرض  .

طريقة الكشف عن سرطان الثدي

هناك عدة طرق للكشف المبكر عن سرطان الثدي إحدى هذه الطرق هي :

أولاً – طريقة الكشف عن سرطان الثدي في المنزل : حيث تقوم السيدة بفحص ثديها ويفضل أن يكون الفحص بعد انتهاء الدورة الشهرية ويكرر هذا الفحص مرة كل شهر وللفحص يجب اتباع الخطوات التالية :

  1. قفِ أمام المرآة وانظرِ إلى الثديين معا لملاحظة أي كتلة أو اختلاف في حجم الثديين أو وجود تورم أو نقر في الثدي.
  2. ضعِ يديكِ فوق الرأس واضغطِ بهما إلى الأمام لملاحظة إي اختلاف فيما بين الثديين .
  3. ضعِ يديك على منطقة الوسط وانحني إلى الأمام واضغطِ بالكتفين والمرفقين لملاحظة أي تغير في شكل وحجم الثديين .
  4. لفحص الثدي الأيمن مثلا ترفع السيدة ذراعها الأيمن وتضعها  فوق رأسها وبأصابع اليد اليسرى تتحس الثدي بشكل دائري من الحافة الخارجية للثدي باتجاه الحلمة ويفضل التركيز على منطقة الثدي والإبط وكذلك تحت الإبط للكشف عن أي ورم في العقد اللمفاوية وتكرر هذه الخطوة للثدي الأيسر .
  5. الضغط الخفيف على الحلمة لملاحظة أية إفرازات غير طبيعية بالإضافة إلى أية تغيرات في طبيعة جلد الثدي ولونه .( ومن الأفضل أن يكون الفحص أثناء الاستحمام لأن وجود الصابون على الجلد يزيد الإحساس بأي شيء غير طبيعي)
  6. تكرر الخطوتين 4 و 5 بعد الاستلقاء على الظهر .%d8%b3%d8%b1%d8%b7%d8%a7%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%ab%d8%af%d9%8a-%d9%81%d8%ad%d8%b5-1%d8%b3%d8%b1%d8%b7%d8%a7%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%ab%d8%af%d9%8a-%d9%81%d8%ad%d8%b5-2

وهذه الطريقة من الفحص تكشف 25% من الحالات، وفي حال وجود تغيرات أو الإحساس بوجود كتلة يجب مراجعة الطبيب فوراً .

ثانياً – الفحص الطبي عند الطبيب : ينصح بالقيام بهذا الفحص مرة واحدة كل سنة وهذه الطريقة تكشف 40% من الحالات .

ثالثاً – التصوير بالأشعة : تشمل فحص الثدي بالموجات فوق الصوتية وأشعة الماموغرام وهذه الطريقة تكشف 90 % من الحالات . إذ ان هذه الأشعة لها القدرة على اكتشاف الكتل الصغيرة والتكلس في حال وجود شكوى في الثدي ( ماموجرام تشخيصي ) أما في حالة عدم وجود شكوى في الثدي ( ماموجرام مسحي ) إذ يصور كل ثدي على حدة ومن زاويتين مختلفتين وتستغرق عملية التصوير من 15 إلى 30  دقيقة ، طبعاً لابد من نزع الملابس إلى الوسط لتطبيق الماموجرام وخلال عملية التصوير تشعر المريضة ببعض الألم بسبب ضغط الثدي أثناء فحصها ويذكر أن كمية الأشعة التي تتعرض لها المصابة والمستعملة في الفحص قليلة جداً وليس لها أضرار وهي أقل ضرراً من صور الأشعة المستعملة عند طبيب الأسنان وهي مساوية أيضاً لكمية الأشعة الصادرة عن التلفاز لمدة شهر .

مراحل انتشاره

  1. تتحول الخلايا المكونة لقنوات إفراز الحليب إلى خلايا سرطانية وتبقى ضمن هذه القنوات .
  2. يكون السرطان محصور داخل الثدي إذ أن حجم الورم السرطاني يكون 2 سم وتكون الغدد اللمفاوية تحت الإبط لاتزال سليمة .
  3. ينتقل الورم إلى تحت الإبط فقط وهو أول مكان ينتقل إليه سرطان الثدي ويصبح حجمه 5 – 3 سم .
  4. يكون الورم ملتصق بجلد الثدي وعضلاته و لازال تحت الإبط فقط لكن حجمه أصبح أكبر من5  سم .
  5. هذه المرحلة المتقدمة لسرطان الثدي إذ أنه يكون قد انتشر إلى عدة مناطق من الجسم غالباً الكبد لكن ليس بالضرورة .

مدة انتشار سرطان الثدي

تختلف مدة انتشار سرطان الثدي حسب النوع النسيجي للسرطان فهناك بعض الأشخاص تكون عندهم خلايا سريعة الانتشار وآخرون يملكون خلايا بطيئة الانتشار وأيضاً حسب درجة السرطان حيث أن سرطان الثدي له أربع درجات لتحديد سرعة انتشاره فكل درجة لها سرعة انتشار مختلفة وبالطبع الكشف المبكر يساعد على تقليل سرعة انتشاره إذ أثبتت الدراسات أن أكثر من 90 % من النساء اللواتي يكشفن المرض في المراحل الأولى منه يمكن أن يبقوا على قيد الحياة لمدة خمس سنوات أما السرطان في المرحلة الرابعة فهو غالباً غير قابل للشفاء  لكن بفضل الطرق الحديثة للعلاج يمكن لنسبة 30 %أو 40 % أن يعيشن لمدة خمس سنوات .

.

سرطان الثدي الالتهابي

يعرف بالإنجليزية (Inflammatory breast cancer ) هو نوع من أنواع سرطان الثدي وهو نادر وشرس وهو مرحلة متقدمة من السرطان هذا النوع غالبا ًما يصيب النساء بكل الأعمار ويصيب الرجال بندرة ويعتبر هذا النوع من الأورام التي تتطور وتنتشر موضعياً أي إلى العقد اللمفاوية القريبة أو إلى النسيج المجاور للمنشأ الأصلي ، يسمى بالسرطان الالتهابي لأن أعراضه تشبه أعراض الالتهاب بالإضافة إلى أعراض أخرى مختلفة تماماً وعلى الأغلب لا يترافق مع هذه الحالة ورم ليدل على وجوده لذلك لابد لتشخيصه من استخدام التصوير الشعاعي أو الموجات فوق الصوتية وأيضاً يختلف عمر الإصابة به عن عمر الإصابة بأنواع سرطان الثدي الأخرى حيث أن الإصابة بهذا النوع تكون عند النساء الصغيرات وبالطبع هذا النوع يشكل نسبة ضئيلة من حالات الإصابة بسرطان الثدي.

أعراضه :

من أهم الأعراض

  • تصلب وقساوة في الثدي .
  • حكة وتورم بشكل مفاجئ في الثدي.
  • تورم الغدد اللمفاوية في الرقبة وتحت الذراع (قد يتورم الذراع في الأعراض النادرة).
  • تغيرات في جلد الثدي إذ يتحول ملمسه وشكله إلى ما يشبه حبة البرتقال .
  • احمرار الثدي (قد يتحول لونه للبنفسجي في الأعراض النادرة ).
  • تقلص وانكماش الحلمة ( تسطحها ) .
  • تقلص حجم الثدي بدلا من ازدياده (الأعراض النادرة ) .
  • دفء غير معتاد في الثدي المصاب .

لابد من ذكر أن سرطان الثدي الالتهابي الغامض قد لا يظهر له أعراض أبداً وقد تظهر بعض الأعراض خلال ليلة واحدة كاحمرار الثدي وتورمه والتهابه وفي بعض الأحيان يشخص بشكل خاطئ على أنه عدوى في الثدي أو لدغة حشرة لذلك يجب الانتباه جيداً في تشخيصه .

تشخيصه :

الموجات فوق الصوتية والتصوير الشعاعي لا تستطيع  تشخيص المرض بشكل دقيق إنما تظهر علامات تثير الشبهة بوجود المرض فهناك عدة حالات لها أعراض مشابهة لسرطان الثدي الالتهابي كالتهاب غدة الثدي وحتى قصور القلب ، فلتشخيص المرض بشكل جيد يجب ألا نأخذ بعين الاعتبار تذبذب الأعراض وتراجعها سواء كان ذلك عفوياً أو نتيجة للعلاج التقليدي أو التغيرات الهرمونية إذ أن سرطان الثدي الالتهابي يستجيب للعلاج بالبروجسترون وأيضاً بالمضادات الحيوية ومن المتوقع أن يستجيب للعلاجات الهرمونية والدوائية الأخرى وبالتالي لتحقيق التشخيص الدقيق فأن أكثر الطرق وثوقاً هي أخذ خزعة من الثدي .

%d8%b3%d8%b1%d8%b7%d8%a7%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%ab%d8%af%d9%8a222

علاجه : هناك العديد من طرق العلاج التي تشمل العلاج الإشعاعي والعلاج الهرموني أو العلاج الكيميائي وبعض الحالات تتطلب الجراحة ، حيث أن المثبطات الهرمونية أو الاستروجين  تظهر تحسن جيد في حالة المصاب أما الجراحة فاستخدامها نادر لأن سرطان الثدي الالتهابي يعتبر من أنواع السرطان التقليدي أو Systemic Cancer والذي قد ينتشر بشكل أكبر في حال استخدام الجراحة إلى أنه مؤخرا أصبحت تؤخذ بعين الاعتبار في العلاج كونها تحسن من النتيجة النهائية ويجب أن يتم استئصال جزء من الثدي بالإضافة إلى الغدد اللمفاوية التي تكون مضاعفاتها تورم الذراع واليد بالجهة التي أجري فيها العمل الجراحي وهذه المضاعفات تكون أكثر عند المصابين بداء السكري و المدخنين ومن الممكن إعادة بناء الثدي عند المصابات اللواتي تم استئصال الثدي لديهن وذلك بعد شفائهن .

سرطان الثدي بالصور :

breast_cancer-arimages%d8%b3%d8%b1%d8%b7%d8%a7%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%ab%d8%af%d9%8a5

 

 

في نهاية حديثنا عن سرطان الثدي لابد لنا أن نذكر أن هذا المرض ينتشر بشكل كبير في جميع دول العالم وأنه يوجد العديد من  العوامل التي قد تؤدي إلى زيادة الإصابة به من أهمها التعرض لكمية كبيرة من الاستروجين وأيضاً العامل الوراثي لذلك لابد من القيام بالفحوصات الدورية للكشف المبكر عن السرطان فهذا يرفع من نسبة نجاح العلاج وتقليل عدد الوفيات به كفانا الله وأياكم شر هذا المرض.

ردينة أبولطيف

 

عن الكاتب

محرره

اتركي تعليقك