رجيم و انقاص الوزن

لماذا احتساب السعرات الحرارية خاطئ: 6 أساطير عن الحمية

Advertisement

لماذا احتساب السعرات الحرارية خاطئ: 6 أساطير عن الحمية

إذا أخبرتك أنه يمكنك خسارة الوزن عن طريق تناول عدد أكبر من السعرات الحرارية قد تعتقدين أني أكذب أو لا أعلم عمّ أتحدث!

لكن الحقيقة هي, مفهوم “السعرات الحرارية التي تدخل مقابل السعرات الحرارية التي تخرج” مبالغ في تبسيطه, وقديم الطراز.

وهنا السبب, بالإضافة لخمس حميات شائعة و خرافات لخسارة الوزن.

خرافة: السعرات الحرارية, و ليس الجودة, تؤثر على الوزن

دراسة تمت في جامعة فلوريدا وجدت أن الناس الذين يستهلكون مضادات أكسدة أكثر يحافظون على متوسط مؤشر كتلة جسد أقل, خصر أنحف, ونسب دهون أقل من الذين يستهلكونها بكمية أقل, على الرغم من أن كلا المجموعتين قد استهلكوا نفس العدد من السعرات الحرارية اليومية— وهذا مؤشر قوي على أن السعرات الحرارية المغذية تلعب دوراً رئيسياً في عملية الأيض. بحث آخر أظهر آثاراً مشابهة. الباحثون في جامعة ويك فوريست وجدوا أنه حتى بنفس السعرات الحرارية و كتلة الدهون. دليل آخر على أن تناول 500 سعرة حرارية من الطعام المعالج ليس لها نفس التأثير على الجسم كتناول وجبة تحوي على 500 سعرة حرارية  من الفواكه, الخضراوات, الحبوب الكاملة, البروتينات الخالية من الدهون, والدهون الصحية.

خرافة: الحساب دقيق

هذا الاسبوع أستاذة في جامعة هارفرد خلقت ضجة عندما تحدثت علناً عن أوجه القصور في الصيغة القديمة التي يزيد عمرها عن ال100 المستخدمة لتحديد قيم السعرات الحرارية التي يعتمد عليها الكثير من الناس. تبين استناداً الى المزيد من الدراسة, العديد من الأطعمة تحتوي في الواقع أقل من ذلك, لأن بعض المكونات لا تهضم. الهضم الغير مكتمل يعني أنه بدلاً من أن يمتصه الجسم, حيث يتم حرق السعرات الحرارية,  استخدامها, أو تخزينها, بعضها ببساطة تمر خلال الجهاز الهضمي ليتم طرحها كفضلات. بالإضافة, عدة دراسات أظهرت أنه بعد تناول أطعمة كالزنجبيل والفلفل الحار, أو أنماط الغذاء, كالوجبات النباتية, تزيد معدل الأيض, متيحة لك حرق المزيد من السعرات. باختصار, 2+2 قد يساوي 6 أو 3!

خرافة: الأرقام لا تكذب

حسب القانون, يسمح لأغلب المنتجات بتباين قدره 20% فيما يخص دقة السعرات الحرارية المذكورة على الملصق. فإذا ذكر أن العشاء المثلج يحوي 300 سعرة حرارية, قد يكون في الواقع يحوي على أكثر من 350. اذا كنت تأكل العديد من الأطعمة المعلبة كل يوم, وكنت ممن يحصون السعرات الحرارية, قد ينتهي الأمر بك مع بضعة مئات أكثر مما وضعت في حسبانك. وهذا من أجل قانون “الفرصة للقيام بقرارت بديلة”. تحقيق حديث للتوداي شو وجد أن الأرقام على وجبات الحمية المثلجة كانت أدنى بنسبة 68%.

خرافة: عد السعرات الحرارية هو استراتيجية مؤكدة النجاح

بإمكانك عد السعرات الحرارية ومع ذلك زيادة الوزن؟ ربما. في دراسة حديثة أجرتها جامعة كاليفورنيا, سان فرانسيسكو, سجل العلماء بشكل عشوائي 121 امرأة لواحدة من أربع بروتوكولات, الأولى تتبعت سعراتهم الحرارية, محافظين على 1200 في اليوم. الثانية يأكلون بشكل عادي لكن يسجلون عدد السعرات التي يستهلكونها في اليوم. الثالثة تناولوا 1200 سعرة حرارية في اليوم لكن لم يكن عليهم تسجيلها. الرابعة أكلوا بشكل عادي, من دون تسجيل أي سعرات حرارية. وجد الباحثون أنه عندما كانت السعرات محدودة, مستويات الكورتيزول, هرمون الجهد, ارتفعت. و عد السعرات الحرارية, حتى من دون حدود, أيضاً جعلت النساء تحت ضغط أكثر. الكورتيزول معروف بزيادة الشهية, مما زاد من وزن اللواتي كنّ تحت ضغط شديد.

خرافة: كل السعرات الحرارية أنتجت بالتساوي

هناك ثلاث أنواع من السعرات الحرارية التي يحتاجها جسدك: الكربوهيدرات،البروتين،والدهون. لأن كل واحدة تؤدي وظيفة فريدة من نوعها, فهي ليست قابلة للتبديل, لذا الحصول على الكمية المناسبة من كل منها هو أمر هام. على سبيل المثال, اذا تناولت القليل جداً من سعرات البروتين والكثير جداً من سعرات الكربوهيدرات, الوظائف التي يقوم بها البروتين لن تنفذ, و فائض سعرات الكربوهيدرات سيرسل مباشرة الى خلاياك الدهنية. هذا سينتج عنه زيادة في الوزن, بالإضافة الى الخسارة في الكتلة العضلية, شعر وبشرة جافة وباهتة, اختلالات هرمونية, و جهاز مناعي أضعف. الكثير جداً أو القليل جداً من كل أنواع السعرات الحرارية الثلاث قد تؤدي ال آثار جانبية غير مرغوب بها, لذا الحصول على عدد معين من السعرات الحرارية اليومية, بغض النظر عن نوع الطعام, لا معنى له.

خرافة: عد السعرات الحرارية ضروري

في استبيان أجري مؤخراً, فقط 12% من البالغين كانوا قادرين على تقدير دقيق لعدد السعرات الحرارية اليومية التي يحتاجونها بالنسبة لسنهم, طولهم, وزنهم, و مستوى نشاطهم البدني. اذا كنت قد بالغت في تقدير السعرات التي تحتاجها, الأمر الذي رأيت العديد من العملاء يقومون به, العد لن يخلق نتائج. تناولي الافطار كل يوم لدفع أيضك للبدء بعمله, تناولي طعامك في مواعيد منتظمة, مع المباعدة بين أوقات وجباتك حوالي 3-5 ساعات بين الوجبة والأخرى, انتبهي عندما تأكلين و توقف عندما تشعرين أنك أكلت بما فيه الكفاية.

 

عن الكاتب

اسماء

اتركي تعليقك