المراه الحامل و النفاس | مقالات عن الحمل

الحمل خارج الرحم

Advertisement
هو حدوث الحمل بوقت مناسب لكن في المكان اخطأ .في الظروف
الطبيعية تتحد البويضة مع الحيوان المنوي عادة في إحدى قناتي فالوب
تنتقل البويضة المخصبة بعد ذلك عبر القناة إلى الرحم حيث تنغرس
داخلة وتكتمل مراحل نموها حتى موعد الولادة .
الحمل الهاجر :
يبدأ الحمل الهاجر بداية حسنه : تتحد البويضة والحيوان المنوي بشكل طبيعي
لكن البويضة المخصبة تنغرس في مكان ما خارج الرحم وغالباً فإن قناة فالوب
هي المكان المفضل . في بعض الأحيان تهاجر البويضة الملقحة إلى المبيض
أو إلى تجويف البطن بين الأمعاء حيث تستقر وتنمو . يؤدي الحمل الهاجر
إذا لم يتم اكتشافه في الوقت المناسب إلى تمزق قناة فالوب وحدوث نزيف
قد يهدد حياتك .
من الصعب معرفة السبب الحقيقي الذي يجعل البويضة المخصبة
لا تكمل رحلتها وتصل إلى الرحم .
تتسبب الإلتصاقات الناجمة عن أمراض معدية سابقة وجراحات الرحم
والتشوهات الخلقية لقناة فالوب في عرقلة البويضة المخصبة وتجبرها على الإنغراس في المكان الخاطئ قبل إكمال رحلتها .

التعرف على العلامات :
من المؤسف أنه في بعض الحالات قد لا تكون هناك أعراض
غير اعتيادية خصوصاً في الأسابيع الأولى من فترة الحمل .
قد تظهر عند بعض السيدات أعراض حمل طبيعية كالشعور
بالغثيان صباحاً وتوعك الثديين .وهناك أخريات قد لا يعرفن مطلقاً
بوجود حمل . وفي الواقع فإنه قد لا يتم اكتشاف الحمل الهاجر
إلا بعد تمزق قناة فالوب . قد تعاني بعض السيدات من بعض
العوارض التالية :
· مغص أو نزول نقط دموية مهبلية في بداية الحمل .
· نزف مهبلي يختلف إلى حد ما عن دم الدورة الشهرية المعتادة .
· آلام مبرحه أسفل البطن وعلى جانب واحد فقط .
· تقيؤ .
· غثيان .
· دوخة .
· الشعور بالدوار .
قد يشع الآلم عن طريق الممرات العصبية إلى أماكن أخرى
وتشعرين بالألم في أماكن بعيدة نسبياً عن العضو المصاب .
في حالة الحمل الهاجر قد تشعرين بالألم في الكتف لدى المرأة
تشك بأنها حبلى قد يكون دليلاً على وجود حمل هاجر ممزق .
التأكد من المشكلة :
يبدأ الحمل الهاجر بداية تشبة بدايات الحمل الطبيعي إلى حد بعيد
لذا فإنه من الصعب أحياناً اكتشافه في وقت مبكر قبل تمزقه
يساعد فحص الموجات فوق الصوتية ( السونار )
على تحديد ما إذا كان الجنين داخل الرحم أم في مكان آخر .
· فحص الدم : لتحديد مستوى هرمون الحمل (HCG ) قد يساعد
ايضاً في التشخيص .
وهو هرمون تفرزه المشيمة ويرتفع مستواه في الثلاثة أشهر الأولى
من الحمل بالتوازي مع نمو المشيمة .إذا كان نمو مستوى الهرمون أقل من المعدل الطبيعي أو أن مستواه لا يرتفع بما يكفي عند إعادة الفحص فقد يكون
ذلك مؤشراً على وجود حمل هاجر .
المنظار البطني :
يساعد إدخال منظار ( تليسكوب ) إلى تجويف البطن في الكشف عن
المنظار الهاجر قبل تمزقه . ويعتبر المنظار البطني عاملاً حاسماً
في تشخيص الحمل الهاجر ومعالجته أيضاً .
محاولة العلاج :
الحمل الهاجر هو حالة طارئة جداً . أطلبي فوراً مساعدة الاختصاصي
إذا أحسست بأي من العوارض السابقة أو عند حصول نزف مهبلي في
المراحل المبكرة من الحمل . من المؤسف أن الحمل الهاجر يؤدي إلى وفاة الجنين
دائماً لأن قناة فالوب ليست مهيأة لنموه وتطوره . كما أن
الحالة من الأسباب الرئيسية لوفيات الأمهات في الثلاثة أشهر الأولى من
الحمل .
إذا لم تتمزق قناة فالوب فقد يحاول بعض الاختصاصيين إنقاذ القناة
وذلك بإعطاء عقار ( الميثوتركسات ) تحت إشراف طبي متخصص
يؤدي هذا الدواء إلى حدوث إجهاض دون تمزق قناة فالوب .
وقد يعمد بعضهم إلى العمل الجراحي لاستئصال الحمل الهاجر
مع الحفاظ على قناة فالوب شرط عدم تمزقها . لكن عند تمزق
القناة مع وجود نزف فإن الأولوية هنا تكون لإيقاف النزيف
وإنقاذ حياتك وليس محاولة الحفاظ على سلامة القناة . في مثل هذه
الحالات يتم غالباً استئصال قناة فالوب .
وتتم العملية عن طريق فتح جدار البطن جراحياً أو عن طريق
المنظار البطني الجراحي مع الحفاظ على المبيضين قدر الإمكان
وتتبع جراحة المنظار فترة ملاحظة في المشفى لليلة واحده فقط
وتكون فترة النقاهة قصيرة لذا يعمد معظم الاختصاصين الآن
لعمل المنظار البطني تحديداً إذا اعتقد أنك بحاجة لتدخل جراحي .
درهم وقايــــة
لايمكن منع حصول الحمل الهاجر . لكن بإمكانك تقليص
مخاطر الإصابة وذلك بحصولك على العلاج المناسب عند
تعرضك لأمراض التهابات الحوض . احصلي على العلاج
بأقصى سرعة عند ظهور عدوى في منطقة الحوض واحرصي
في نفس الوقت على حصول زوجك على العلاج .
تصيب الأمراض الجنسية المعدية أعضاء الجهاز التناسلي
للمرأة وتتسبب في حدوث التصاقات وانسداد قناتي فالوب
وهذا بدورة يؤدي إلى حصول الحمل الهاجر .
كما أنك أكثر عرضة للإصابة مرة أخرى بحمل
خارج الرحم إذا سبق لك التعرض لحالة مماثلة
سابقاً أو تعرضت لجراحة في منطقة الحوض
وبالتحديد قناة فالوب .
🔥مقالات ساخنه 🔥

عن الكاتب

Khaled alhrbi

اسم خالد محرر في موقع صحة المراة العربية

اتركي تعليقك

You're currently offline