الدورة الشهرية

الطمث الغزير

Advertisement
تنمو بطانة الرحم الطبيعية إلى سماكة معينة تنسلخ بعدها
مسببة نزول الدورة الشهرية المعتادة . يحدث الطمث الغزير عند نمو
البطانة أكثر من المعتاد مسببة نزفاً غزيراً عند نزولها .
تؤدي الاضطرابات النفسية والعوامل الهرمونية وانتانات الحوض
وتضخم الرحم في حدوث الطمث الغزير . قد يتسبب الإجهاض
خصوصاً في بداية الحمل في ظهور أعراض مشابهة لتلك التي تحدث
مع الطمث الغزير .

التعرف على الأعراض :
عندما تكون دورتك الشهرية غزيرة لدرجة تضطرين
معها تغيير فوطتك الصحية كل ساعتين أو أقل فأنت
تعانين من حالة الطمث الغزير .
تشمل الأعراض الشعور بالضعف نتيجة فقدان
الحديد بمعدلات عالية والألم نتيجة إنقباضات
الرحم الحادة . تغير انتظام الدورة خصوصاً
زيادة معدل نزول الدم أو طول مدة النزف
هو شئ يجب أن تستشيري طبيبك بخصوصة .
إن نزول الدم بغزارة هو من الحالات التي لا يجب
أن تتعاملي معها لوحدك , خصوصاً إذ حصلت
للمرة الأولى . أبلغي طبيبك فور حصول أي نزف
غزير يصاحبه ألم .
التأكد من المشكلة :
تتراوح كمية الدم الطبيعية التي تفقد مع كل دورة شهرية
من 60 ـ 70 جراماً . ويمكن إعتبار أي نزف يتجاوز 90 جراماً
حالة غير طبيعية .
يمكن بواسطة الفحص السريري الدقيق بالإضافة لبعض الفحوصات
المخبرية البسيطة العثور على سبب النزيف . تشمل الفحوصات
الأخرى عمل موجات فوق الصوتية وفحص الحمل وتحليل الدم .
يمكنك التعرف على غزارة الطمث من خلال قياس بقعة الدم
الظاهرة على الفوطة .
محاولات العلاج :
أعطي نفسك قسطاً وافراً من الراحة والعناية .
انت بحاجة لشرب كميات كافية من السوائل
لتعويض الفاقد خلال الدورة .أيضاً وبإشراف
طبيبك قد تحتاجين إلى التزود بمعدن الحديد .
ويمكنك زيادة مخزون الحديد في جسمك وذلك
باستهلاك الحبوب المعززة بالحديد في غذائك
بالتوازي مع تناول الأطعمة الغنية بالحديد كالحوم الحمراء
والزبيب .
إستعملي فوطاً صحية ذات درجة إمتصاص عالية حيث
تتوفر في الصيدليات تلك النوعية الخاصة من الفوط لأغراض
الدورة الغزيرة .
فقط عندما يقرر الطبيب بأن الدم الغزير ليس حالة طارئة حادة
عندئذ يصبح لديك عدد من الخيارات العلاجية .
بعض الهورمونات العلاجية تساعد على إنكماش بطانة الرحم
وتمنع حدوث الانسلاخات المتزايدة والنزيف .
عند عدم رغبتك إنجاب المزيد من الأطفال يمكنك إختيار
طرق علاجية أكثر نجاعة تشمل إستئصال بطانة الرحم
وذلك بإستخدام الحرارة العالية عن طريق الليزر وكي بطانة
الرحم أو اللجوء لطريقة استخدام البالون الحراري حيث يتم
في هذه التقنية الحديثة حقن ماء ساخن في البالون بعد تثبيته
داخل تجويف الرحم بواسطة أنبوب يمرر عبر عنق الرحم
يقوم الماء الساخن بحرق البطانة الداخلية فقط دون المساس
بعضلات الرحم .
يعتبر بعض الأخصائيين أن العلاج الحراري لبطانة الرحم
والذي يتم تحت مخدر موضعي ودون ألم طريه فعال وآمنة قد تغني
عن الاستئصال الكامل للرحم .
🔥مقالات ساخنه 🔥

عن الكاتب

Khaled alhrbi

اسم خالد محرر في موقع صحة المراة العربية

اتركي تعليقك

You're currently offline