الصحة العامة

الاشربة البارده والحارة

Advertisement

لقد الف الناس ان يتناولوا الماء مثلجا ايام الحر اعتقادا منهم انه يخفف من وطاة الجو الخانق
ولكنهم قد يدهشون اذا علموا ان هذا العمل ليس اه ادنى تاثير على شعورهم بالحر وان العكس
هو الصحيح
اي تناول السوائل الساخنة والاستحمام بالماء الساخن هما اللذان يخففان من وطاة الحر ويرطبان الجسم

كيف يحدث ذلك ؟
عندما يكون الجو حارا فان الاوعية الدموية السطحية تتسع مما يكسب الجلد لونا ورديا ولكن الحرارة
تنتقل الى الجسم بكامله فاذا ما وصلت الحرارة الخارجية الى درجه اعلى من المعدل الطبيعي وهذا
المعدل يختلف من شخص الى اخر شعر الانسان بالارهاق والضيق بسبب التاثير المعاكس الذي يتناول
القلب والاوعية الدموية العميقة
فاذا قام الانسان بمجهود زائد عن الحد في حالة كهذه اصيب بضربه حرارة مع تقطع في الاوعية كما نرى
لدى الذين يصابون بضربة شمس اذ نراهم يحشرجون وقد تجمع على اشداقهم زبد وردي اللون وربما تطورت
هذه الحالة الى احتقان دماغي او رئوي وفي هذه الحالة يعمد البعض الى وضع خرقة مبتله بالماء البارد فاذا
بالاوردة السطحية تتقلص واذا بالاوردة العميقة تتمدد بصورة مفاجئة وهذا ما يؤدي الى نفس حوادث الاحتقان
وهذه لحوادث تقع ايضا اذا ما تناول الانسان شرابا باردا او مثلجا وهو في حالة شعور بالقيظ ذلك ان انتقال شعور
اوعية القناة الهضمية الى البرودة يؤدي الى ضغط الدم في بقية اوعية الجسم وخاصة الدماغ

Advertisement

صحيح ان الانسان يشعر بالارتياح وانخفاض الحرارة عندما يدخل الى جوفه شرابا باردا او ينال حمام باردا الا ان
هذا الاحساس يكون مؤقتا اذا ظل الهواء ساخنا وحرارة الجو مرتفعه اذ لا يلبث احساسه السالف بالضيق ان يتكرر من جديد

اذن فكيف نكافح الحر ؟
ان افضل وسيلة لذلك هي تناول الاشربة الساخنه واخذ حمامات ساخنة ونستطيع ان نفهم السبب في ذلك اذا ادركنا
آلية الشعور بالحرارة والبرودة فعندما تتناول شرابا ساخنا فانه يؤدي بك الى الشعور باتفاع حرارة جسمك الموضعية
اذا مازالت هذه الحرارة بانتشارها في ارجاء الجسم شعرت ببروده نسبية
كما ان الاوعية التي كانت متمدده تتقلص مما ينجم عنه بطء انتقال الحرارة في جسمك وهو ما يحدث ايضا عندما تاخذ
حماما ساخنا والمقصود بالساخن هنا هو المعنى الحرفي للكلمة وليس الفاتر

ماذا تفعل اذا وجدت نفسك في مجرى بارد ؟
هنا يكون من الافضل لك تناول اشربة ساخنه  وهذا ما يفعله الناس بالفطرة  في افريقيا الشمالية وآسيا الوسطى
اذ نراهم يتناولون الشاي او القهوة الحارين في الواحات والبساتين المشجرة وقد اثبت العلم الحديث صحة هذه الطريقه
وفائدتها ولا شك انك تذكر شعورك اللذيذ بالبروده عقب حمام ساخن في الصيف او عندنا تتناول شايا ساخنا في جو حار جدا

وهكذا نرى ان الفارق بين الاشربه الساخنه والاشربه البارده جدير حقا بالاعتبار ولذا يجب ان نحذر محاولة تبريد شخص مصاب
بضربة شمس باعطائه شرابا ساخنا بل يجب اعطائه شرابا باردا على دفعات قليلة مع تهويته ووضعه في الظل واعطائه محلول
الكافور والكافئين لمعالجة القلب فهناك فارق بين مجرد الشعور بالحر الشديد وبين الاصابة بضربه شمس
اما اذا كانت الاصابة خطيرة فيجب ان نعمد الى اجراء تنفس اصطناعي للمصاب والفصد ونقل الدم وفي كل الحالات يكون خفض
حرارة الجسم بالتبريد المباشر ضرورة واجبة

اما في الحالات العادية فيداوى الداء بالداء اي بتناول اشربه ساخنه في جو ساخن

عن الكاتب

Khaled alhrbi

اسم خالد محرر في موقع صحة المراة العربية

اتركي تعليقك