الصحة العامة

العقم لدى النساء المشاكل و اختبارات

Advertisement
من أسعد اللحظات لأي امرأة تتمنى أن ترزق بطفل هي عندما يصبح تحليل الحمل إيجابياً ويتحول إلى اللون المثير لون الحمل . لكن بالنسبة لكثير من النساء يصر تحليل  الحمل على البقاء سلبياً وبعناد مستمر.
التعريف الحرفي للعقم يشمل الوقت والنجاح . فمن ناحية الوقت هو عدم حصول الحمل بعد عام كامل من محاولات الإنجاب الجادة . أما النجاح فهو عدم القدرة
على مواصلة الحمل حتى انتهاء مدته الطبيعية ( تسعه أشهر )
إن تكاليف العلاج باهضة قد تصل إلى آلاف الريالات لمساعدتك
في تحقيق ما لم تقدري علية بالطرق الطبيعية .
قد لا تستطيع المرأة الحمل والإنجاب لأسباب عديدة . فالأمراض التناسلية
المعدية كأمراض السيلان أو الكلاميديا تؤدي إلى حصول التهاب وندبات
تتسبب بدورها في انسداد قناتي فالوب الأورام الليفية وهي أورام حميدة في الرحم كانتباذ بطانة الرحم قد تؤثر على قناة فالوب أو المبيضين .
ضعف أداء وظائف المبيضين أو الغدة النخامية أو الغدة الكظرية قد يكون أحد
أسباب تأخر الإنجاب . كما أن فقدان التوازن الهرموني قد يؤثر بشكل سلبي على الإباضة كما يحدث في حالات اختلال الغدة الكظرية والأمراض المزمنة كمرض السكري .
كما سبق يعد فقط نصف المشكلة حيث أن عملية الإنجاب تتطلب اثنين وبالتالي
لا يمكن إنجاب طفل دون إجراء التحريات الطبية المناسبة عن الزوج أيضاً .
التعرف على المشكلة :
بعد مرور سنة كاملة من المحاولات الجادة وغير الموفقة لإنجاب يصبح
من الواضح وجود مشكلة حقيقية تتطلب المساعدة .

التأكد من المشكلة :
مع إنه من السهولة بمكان التعرف على مشكلة العقم إلا أنه قد يكون
من الصعب تحديد أسبابها بدقة . سيلجأ طبيبك على الأرجح إلى عمل كل
أو بعض التحريات لتحديد سبب العقم .
· فحص السائل المنوي :
بعد فحص الحيونات المنوية لدى الرجل أول خطوة في سبيل اكتشاف
سبب العقم لدى الرجل .عند ظهور شح في تعدد الحيوانات المنوية
فقد تكون هناك حاجة لعمل المزيد من الفحوصات لاكتشاف الأسباب
ويتم الحصول على عينة المني عن طريق الاستمناء وتفحص في اسرع وقت ممكن ويتم تحديد عدد الحيوانات وشكلها وحركتها ومن لا يمكن من
الاستمناء فيمكن الحصول على العينة من مهبل الزوجة بعد عملية الجماع
مباشرة .
قومي بأخد تاريخ مفصل عن حالتك والقيام بفحص سريري .
فحوصات للدم : لقياس مستوى الهورمونات للتعرف على الأداء
الوظيفي للمبيضين .
فحص السائل المنوي للزوج :
لتحديد عدد وشكل الحيوانات المنوية واستبعاد وجود مشاكل أخرى
تتعلق بوظائفها أو وجود التهابات .
واعتماداً على نتائج التحريات السابقة قد يتم اللجوء لمزيد من الفحوصات
المتقدمة وهي كالتالي :
· صور إشعاعية صبغيه للرحم وقناتي فالوب :
يتم حقن الصبغة من خلال عنق الرحم وأخذ صور إشعاعية
أثناء ذلك . تساعد الصور الناتجة الطبيب على معرفة الشكل
الداخلي للرحم وقناتي فالوب واكتشاف وجود أي تشوهات
خلقية أو انسدادات أو أورام .
منظار للبطن والحوض :
حيث يتم إدخال المنظار من خلال فتحة صغيرة جداً في جدار
البطن تحت السرة مباشرة ويلاحظ من خلالة وجود أي انسدادات
في قناتي فالوب أو التصاقات أو وجود أي آثار لأي التهابات
أو تكيسات أو أورام . تتم العملية عادة في غرفة العمليات تحت الخدر
فيما يسمى بعملية اليوم الواحد .
· منظار للرحم :
يتم في هذه العملية إدخال منظار من خلال المهبل لمشاهدة
بطانة الرحم وملاحظة وجود أورام ليفيه أو أثاليل أو التصاقات
وغيرذلك . يمكن عمل المنظار تحت مخدر موضعي في العيادة
أو مخدرعام في غرفة العمليات .
محاولة العلاج :
الهدف من المعالجة هومساعدتك في تحقيق رغبتك في الإنجاب.
من المنطقي التأكد من حصول الإتصال الجنسي في الأيام المناسبة .
ويمكن معرفة الأيام الخصيبة لديك بقياس درجة حرارة الجسم أو
استخدام أدوات خاصة لتحديد أيام الإباضة وكذلك تفهم الرسائل
المباشرة وغيرها التي يبثها جسمك .
حيث تستطيعين تحديد أكثر الأوقات خصوبة لديك بأن تقومي
بفحص إفرازات عنق الرحم .
وهي عبارة عن سوائل مخاطية طبيعية تترك أثار بسيطة على ملابسك
الداخلية . يتغير ملمس السائل المخاطي خلال الشهر وهي تعمل على تسهيل حركة الحيوانات المنوية أثناء فترة الإباضة .
**************
بالإضافة إلى ما سبق هنالك تغيرات ملموسة تستطيعين من خلالها
التعرف على أوقات الإخصاب سيتم شرحها لاحقاً ..
فهنالك على سبيل المثال مايعرف بألم الإباضة أو الم منتصف الدورة
الشهرية الذي يحدث عند انبثاق البويضة من المبيض .
كما أن توعك الثديين والشعور بالمغص والانفتاق قد تكون دلائل على
أن عملية الإباضة باتت وشيكة . وفي هذا الصدد قد يكون من المفيد
استعمال ما يعرف بأطقم تحديد أوقات الإباضة والتي قد تساعد
في إختيار الوقت المناسب للإتصال الجنسي .
يمكنك الحصول على هذه الأطقم من الصيدلية وهي عبارة عن أشرطة
فحص بسيطة يتم وضعها تحت مجرى البول عند ذهابك إلى دورة
المياه . تغير اللون ينبئ عن إباضة وشيكة يختلف استخدام هذه الأطقم
باختلاف الوقت الذي تستخدم فية لفحص البول لذا ينبغي قراءة التعليمات
المرفقة بشكل جيد .
يعتمد علاج العقم غالباً على سبب حصوله .فإذا
كانت المشكلة على سبيل المثال , تتعلق بوجود أورام ليفية أو التهابات
معينة أو إنتباذ لبطانة الرحم فإن علاج السبب الكامن قد يعيد للمرأة خصوبتها .
قد تنجح الجراحة في إزالة بعض الالتصاقات أو الندبات كما قد تفتح القنوات المسدودة .
يتم إعطاء العقاقير المخصبة لتنشيط عملية الإباضة وإعادة التوازن
الهورموني . إن أدوية القونال ’ والكلوميد على سبيل المثال
من الأدوية الشائعة في علاج العقم والتي تزيد من معدل الإباضة والخصوبة
وتتراوح فاعليتها مابين 40 ـ 80 بالمائة . لكنها ليست دون آثار جانبية
محتملة تؤدي هذه العقاقير إلى حصول حمل متعدد التوائم لأنها تعمل
على نزول عدة بويضات في وقت واحد .
عند فشل الوسائل السابقة في تحقيق الهدف المنشود يستطيع
الزوجان اللجوء لتقنيات متقدمة لدعم الإخصاب كعملية التلقيح
الاصطناعي أو أطفال الأنابيب .
وحسب التقارير العلمية المستجدة فإن معدلات نجاح تلك التقنيات
قد لا تتجاوز 30 بالمائة في أفضل المراكز .يعتمد نجاح
العملية بشكل أساسي على خبرة المركز وحالة المريضة .
من أسهل الطرق وأقلها تكلفة ما يعرف بعملية التقريب
أو التلقيح الصناعي . ويتم في هذه التقنية استخدام الحيوانات
المنوية للزوج وتشمل وضع النطف والتي تم الحصول عليها مسبقاً
من الزوج ومعالجتها معلمياً ـ داخل الرحم .
يجب التأكد من حدوث إباضة أثنا عملية التلقيح يتم اللجوء إلى
هذه الطريقة في حالات ندرة تعداد الحيوانات المنوية أو ضعفها
بشكل لا يمكنها القيام بعملية التلقيح بشكل طبيعي .
الوسيلة الأكثر شهرة للمساعدة في عملية الإنجاب هي عملية
طفل الأنابيب ..
أو ما يطلق علية علمياً بالإخصاب الخارجي وهي طريقة
متقدمة تقنياً وتستخدم غالباً في حالات انسداد قناتي فالوب
أو أنتباذ بطانة الرحم وغيرها تستخدم في عملية طفل الأنابيب
عقاقير الإخصاب بكثافة لحث المبيضين على إنضاج
عدة بويضات دفعة واحدة . بعد ذلك يتم إمتصاص
البويضات الناضجة من داخل الجريبات بواسطة
إبرة دقيقة مجوفة وتجميعها وهي عملية بسيطة
يمكن إجراؤها في العيادة .
تلقح البويضات في طبق زجاجي ينطف الزوج
بعد عدة أيام من عملية التلقيح توضع البويضة
الملقحة أو الجنين داخل الرحم عن طريق إبرة
طويلة مستدقة تمرر من خلال عنق الرحم .
تزداد فرص الحمل وكذلك عدد التوائم كلما
زاد عدد الأجنة أو البويضات الملقحة المنقولة
تكلف عملية طفل الأنابيب الكثير وقد تكون
هنالك حاجة إلى ثلاث أو خمس محاولات
لتحقيق النجاح .
· نوع أخر من تقنيات أطفال الأنابيب يطلق علية
نقل الجاميت داخل قناة فالوب و يعرف إختصاراً
بعملية الجفت .
وهي تقنية تسمح بحصول التخصيب داخل الرحم
يتم جمع البويضات في هذه الطريقة عن طريق المنظار وتخلط مع الحيامن
لتوضع بعدها داخل قناة فالوب .
· وهناك نوع ثالث من تقنيات الإنجاب يعرف بنقل البويضة
الملقحة الزايجوت داخل قناة فالوب أو مايعرف إختصاراً
بعملية الزفت .
يتم فيها إلتقاط البويضة وتلقيحها خارج الجسم توضع
بعد ذلك جراحياً داخل قناة فالوب .
اختيار آخر من التقنيات يمكن لبعض الأزواج تجربته
في بعض الحالات الاستثنائية وتشمل ( إستعارة ) رحم
إمرأة أخرى . في هذه الطريقة يتم تلقيح بويضة الأم
بإستخدام الحيوانات المنوية للزوج خارجياً لكن بدلاً
من إعادتها للأم صاحبة البويضة يتم زرعها في رحم
امرأة أخرى لحين موعد الولادة ويعاد الطفل لأمه الأصلية
( صاحبة البويضة ) يتم اللجوء لهذه الطريقة في حالات
نادرة لا تتمكن فيها الأم من الحمل لعدم وجود رحم لأي
سبب لكنها في الوقت نفسة قادرة على الإباضة .
طبعاً لا يمكن اللجوء لهذه الوسيلة في كثير من البلدان
لأسباب دينية وأخلاقية وهي طريقة تنطوي على مخاطر
قانونية جسيمة لا يسمح المجال بذكرها . ويمكن الاستعاضة
عن تلك الطريقة باللجوء للتبني .
بامكانك تقليل مخاطرإصابتك بالعقم وذلك بالعناية بصحتك .
· أبلغي طبيبك فور حدوث عدوى أو ألم أو نزف مهبلي غير طبيعي
وهذا يشمل دورة شهرية مؤلمة تستغرق وقتاً أطول من المعتاد علية
أو تزيد عن سبعة أيام متواصلة وعندما تصبح دورتك غزيرة لدرجة
تضطرين تغيير فوطتك الصحية بإستمرار ( انظري فصل إصابات الطمث )
· إقهري التوتر :
احصلي على قسط وافر من النوم العميق واحرصي على تناول
غذاء متوازن واستخدمي ما يصفه لك طبيبك من علاجات .
وتضخم الرحم في حدوث الطمث الغزير قد يتسبب الإجهاض
خصوصاً في بداية الحمل في ظهور أعراض مشابهه لتلك
التي تحدث مع الطمث الغزير .
الدم أو طول مدة النزف هو شئ يجب أن تستشيري طبيبك
بخصوصه .
إن نزول الدم بغزارة هو من الحالات التي لا يجب أن
تتعاملي معها لوحدك خصوصاً إذا حصلت للمرة الأولى
ابلغي طبيبك فور حصول أي نزف غزير يصاحبه ألم .

عن الكاتب

Khaled alhrbi

اسم خالد محرر في موقع صحة المراة العربية

اتركي تعليقك