الصحة العامة

إرتخاء الرحم

Advertisement

ليس من المستغرب أنتعاني بعض السيدات فوق سن الستين من تأثير

الجاذبية الأرضية على أرحامهن . إرتخاء الرحم هو هبوط جزئي أو

Advertisement

كلي للرحم والأعضاء المحيطة إلى المهبل وهو يحدث نتيجة لارتخاء

عضلات قاع الحوض وضعف الأربطة الداعمة للرحم .

يلقي الحمل والولادة بعبء ثقيل على جسمك .

المخاض الطويل والولادات المتعسرة والمتكررة عوامل تعمل

على تلف الأنسجة الداعمة والمحيطة بالرحم والأعضاء التناسلية

الأخرى . قد ينجم ارتخاء الرحم عن ضعف وراثي في تلك الأنسجة

لأنه يحصل أحياناً لدى البعض السيدات ممن لم ينجبن اطلاقاً .

وهناك أسباب أخرى لحدوث ارتخاء الرحم تشمل السمنة

الزائدة وتضخم الرحم وأورام الحوض .

ويمكن تقسيم الارتخاء الرحمي إلى ثلاث درجات مختلفة

فهناك الارتخاء البسيط والمتوسط الشدة حيث يتنزل فيهما

الرحم بشكل بسيط في المهبل وقد لا يتسببان في ظهور

أية أعراض تذكر . غير أنة قد تحدث أحياناً وخصوصاً

في الإرتخاء المتوسط ألاما بسيطة في أوقات محددة

أثناء فترة الجماع على سبيل المثال . أما الارتخاء

الشديد فإن الرحم يبرز من المهبل خارج الجسم

تماماً بشكل لا تخطئة العين .

التعرف على الأعراض :

قد تلاحظين نزفاً أو تشعرين بألم أو ضغط في منطقة

المهبل . وقد تظهر بعض المشاكل أثناء التبول وهذا يعتمد

على ما إذا كان ارتخاء الرحم يؤثر على أداء المثانة .

قد تعانين أيضاً من ألم أو ضغط في أسفل الظهر خاصة

بعد إجهاد العضلات وألم أثناء الإتصال الجنسي .

التأكد من المشكلة :

يستطيع الاختصاصي تشخيص الارتخاء الرحمي بسهولة

أثناء الفحص النسائي الداخلي .

محاولة العلاج :

خيارات العلاج تعتمد بصورة كبيرة على درجة الارتخاء

الرحمي. فيما يلي بعض الإرشادات التي تستطيعين القيام

بها بمفردك :

· تفادي الإمساك : في حين أن الإمساك قد يكون أحد أعراض

الارتخاء الرحمي فإنه أيضاً قد يكون سبباً في حصوله .

تأكدي من احتواء غذائك على كمية مناسبة من الألياف

الغذائية (25 ـ 30 جرام في اليوم ) . استهلاك كميات كبيرة

من الماء والسوائل يمنع حصول الإمساك و يقي بالتالي من

حصول الارتخاء .

· فقدان الوزن : إذا كنت تعانين من السمنة المفرطة فإن فقدان

بعض الوزن يساعد على تخفيف الضغط على أعضاء الحوض .

· تقوية عضلات الحوض : ممارسة تمارين قاع الحوض أو مايعرف

بتمارين كيغل يساعد بشكل كبير على تقوية العضلات المحيطة

بالمهبل والشرج .

وللحصول على الفائدة القصوى من تمارين قاع الحوض فإن

ينبغي البدء بها في المراحل الأولى للارتخاء .

( لمزيد حول هذا الموضوع راجعي فصل 6 )

واعتماد على شدة ارتخاء الرحم فقد يصف لك الاختصاصي

بعض الهورمونات التي تساعد على تقوية جدران المهبل .

أو قد يعمد إلى تركيب حلقة بلاستيكية خاصة داخل المهبل

لدعم الرحم وإبقائه في مكانه . وفي الحالات الشديدة قد يلجأ

إلى الجراحة .

هنا يتم إعادة وضع الرحم والأعضاء المجاورة إلى مكانها الطبيعي

قدر الإمكان عن طريق تقصير الأربطة المترهلة وشدها ودعم

العضلات المحيطة بالمهبل والمثانة والشرج في عملية تعرف

بإعادة الترميم الأمامية أو الخلفية .

إتبعي النصائح المذكورة في قسم محاولة العلاج لتقليل مخاطر

إصابتك بالارتخاء الرحمي . من المهم تنظيم عدد الولادات

فالأم التي أنجبت أكثر من خمس مرات عن طريق المهبل

هي عرضة أكثر من غيرها للإصابة بالارتخاء الرحمي

أطلبي من طبيبك عدم إجراء توسعة للمهبل أثناء عملية

الولادة تحت أي ظرف .

عن الكاتب

Khaled alhrbi

اسم خالد محرر في موقع صحة المراة العربية