الصحة العامة

أضرار التفكير عند او قبل النوم

Advertisement

كلنا نعلم ان فترة ماقبل النوم ( 10 او 15 دقيقه قبل النوم ) هي فترة تفكير واسترجاع لكل احداث اليوم والحياه بوجه عام … وعادة مايستحوذ على تفكيرنا في تلك الافكار الاحداث السلبيه ومحاولة البحث عن الحلول البديله وبالتالي ففترة ماقبل النوم عادة لاتكون فترة استرخاء لكثير منا .. بل فترة يسودها الهم والحزن ولذا فإن مرحلة التفكير قبل النوم من أخطر الوسائل السلبية على الإنسان :
لذا … راقب نوع تفكيرك قبل النوم ..

أضرار التفكير عند او قبل النوم
هذا موضوع مهم جداً جداً لحياة الأشخاص النفسية وبالذات التفكير قبل النوم وبعد الإفاقة في الصباح
ومهم جداً معرفة.. هل يستحوذ على الشخص التفكير الإيجابي أم السلبي ؟؟؟
لسبب قوي جداً جداً وخطير….!!
لأن أ ي الأحساس بالإحباط أو الاكتئاب أو عدم القدرة على مواصلة أي عمل أو دراسة بحماس …
سببه هو البرمجة الذاتية الداخلية في عقل الإنسان اللاوعي نتيجة ما أختزنه من الماضي أما سلبياً أو إيجابيا..
وقوة البرمجة الايجابية والسلبية نسبية من شخص إلى آخر بحسب ظروف الإنسان وشخصيته وبرامجه العقلية
فمجرد فهم الأفكار السلبية وأسبابها ” موقف مؤلم , تربية خاطئة ، ضغوط نفسية من العمل “
وغيرها

Advertisement
  • من الأسباب التي تؤدي إلى :

1ـ توتر في بادىء الامر

2 ـ ومن ثم التفكير الدائم بالموقف المؤلم

3ـ أستحضاره ليلا ومن ثم أشغال العقل اللأواعي إلى الصباح
” بالرغم من أن الإنسان نائم ولكن عقله لاينام بل مشغول بالموقف الماضي “
4ـ ثم الوصول إلى الخوف والرهاب الأجتماعي ..
5ـ ثم الوصول إلى عيادة الطبيب النفسي وهذا كله فقط بسب البرمجة الذاتية السلبية ..
6ـ فيجب فقط القضاء على مجرد التفكير السلبي وأبداله بالتفكير الأيجابي
بــ طريقيتين :

  • الطريقة الأولى

هو التفكير بالاهداف المستقبلية لجميلة كالتالي

1ـ كتابة الأهداف الرائعة التي تود تحقيقها ” أهم هدف في حياتك ” أكتبه أسمك في ذيل الورقة
وهدفك في أعلى الصفحة ..تجد أن المسافة قريبة جداً

3 ـ التخيل بإن الهدف قد تحقق بكل ألوانه وأحجامه .. ومصاحبة المشاعر الرائعة وكإنها تحققت

بالفعل .. وتنفس بطريقة عميقة جداً و إملاء الرئتين بالأكسجين المجاني

4ـ من ثم سيكون رائع بأن تخلد للنوم وآخر تفكيرك هو النجاح في تحقيق هدفك ستصحو.. مرتاح
ومتحمس ونشيط بقوة بالله.. لذا التوكل والاستعانة

في تغير النفسيات إلى الأفضل .

الطريقة الثانية

طريقة تذكر المواقف الجميلة في حياتنا والتي كان لها تأثير قوي على نفسياتنا

1ـ الأسترخاء في مكان هادئ ومريح ..

2- أستحضار موقف رائع من المواقف الماضية ” النجاح في مرحلة من مراحل الدراسية, النجاح في

تحقيق هدف كبير , النجاح في مساعدة أي, النجاح في تحقيق هدف لأنقاذك من مأزق أو لمشكلة كانت

كبيرة .. وهكذا ” باختصار الشعور بأنتصار ساحق ”

3ـ التركيز على الموقف الإيجابي وتكبير الصورة بالتخيل أو تقوية الأصوات المصاحبة لها

” إذا كان الموقف يذكرك بأصوات التشجيع والمدح والتصفيق وغيرها ..”

4ـ إذا كان آخر تفكيرك لك قبل النوم هو .. أستحضار الموقف الراااائع ؟؟ ستصبح بقوة الله بنفس المشاعر الرائعة ..في الصباح ..

5ـ ستغير المشاعر السلبية الماضية إلى إيجابية ويتحول السلوك إلى الأفضل وبشكل رائع.

عن الكاتب

Khaled alhrbi

اسم خالد محرر في موقع صحة المراة العربية

2 تعليق

  • هناك بعض النقاط قد اصبتها واتمنى أن اجد العلاج لها هنا انا اخاف الرد من الاخرين ولا اعرف الرد عليهم فما الحل..علما أني عشت في بيئة فيها هذا النوع من المرض وهي من والدتي ووالدي فهما يخشيان الناس مما أدى بهذا إلى الانتقال الي بالممارسة ولا شعوريا وكاني اجبرت عليه وهذا ما ازعجني في حياتي وسبب لي نوعا من التضاد في حياتي فانا في الحالة التي يجب أن ارد فيها وادافع عن نفسي اجد نفسي متجمدة في مكاني وان كان والدي بجانبي فهو لايحثني على الرد وانما يصرخ في وجهي لكي يظهر للناس انه قوي ويخفي خوفه منهم فينا وقد اكتشفت هذا في عدة مراحل اما والدتي فهي تعاني الأمر نفسه وانما بطريقة مغايرة فهي تتراجع وتسمح في حقها خوفا من الناس دون ان تدافع عنه فكيف لي أن اكتسب الحياة العادية في وسط كهذا فعندما أرى ماتعيشه اقراني من الفتيات ومااعيشه انا ..الامر مختلف جدا اتمنى أن نتواصل وأن نجد الحل المرجو معا وشكرا

  • آنستي الكريمة كثيرا ما نجد هذه المشاكل في مجتمعاتنا وأكثر منها بكثير ولكننا نعمل على إخفائها بدلا من حلها مع أن معظمنا يعيش أمراض طويلة ومزمنة مثل الاكتئاب والكآبة
    ولكن يجب في أي حالة نفسية وخصوصا إذا طالت أن يراجع الشخص معالج نفسي يسمعه ويساعده على تجاوز مشكلاته
    الأمراض المفسية كالجسدية تحتاج إلى علاج وإلا تأزمت وتجذرت أكثر
    راجين من الله أن يشفي الجميع

اتركي تعليقك